تأجيل اجتماع "التنفيذية" من اليوم إلى الثلاثاء المقبل

حجم الخط
اللجنة التنفيذية منظمة.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، إنه تأجيل موعد اجتماع اللجنة التنفيذية للمنظمة المقرر اليوم السبت، إلى الثلاثاء القادم بسبب ظروف طارئة.

وأكد "مجدلاني" في حديثٍ إذاعي أن جدول أعمال الاجتماع لن يتغير، وأن القضايا الجوهرية الرئيسية على جدول الأعمال لم تتغير وبالتحديد التطورات السياسية الراهنة في مجال إجراءات الضم والخطة الأمريكية.

وأضاف، الاجتماع سوف يناقش الخطوات التي سوف تقوم بها القيادة الفلسطينية والجهد السياسي والدبلوماسي الذي يقوم به الرئيس والمباحثات التي يجريها مع قادة ورؤساء دول العالم عبر الفيديو كونفرنس.

وبيّن "مجدلاني" أن هناك قناعة لدى اللجنة أن عدم تطبيق خطة الضم لا يعني تأجيلها أو إلغائها، وأن مطلع الشهر الجاري هو البدء بتطبيق الضم وليس موعد التطبيق.

ونوه إلى أن الوضع الجديد في ضوء تطورات أزمة كورونا وانعكاسها على الحياة الاجتماعية والاقتصادية، واحدة من القضايا الموضوعة على جدول الاعمال.

وفيما يتعلق بالإجراءات الفلسطينية لمواجهة خطة الضم، قال "إن الخطوات التي قمنا بها نجحت بخلق اجماع دولي واسع لمواجهة سياسة الضم الاسرائيلية والخطة الأمريكية المسماة صفقة القرن".

وأردف: "إن مخطط الضم بالنسبة لنتنياهو تنهي حل الدولتين دفعة واحدة، وسيكون أمام وضع جديد في تطبيق قانون القوية وسياسة فرض الأمر الواقع على الأراضي الفلسطينية".

وثمن "مجدلاني" المواقف الدولية الرافضة للضم، مضيفا "ينبغي اتخاذ إجراءات من الأن للضغط على إسرائيل والتلويح لها بوجود عقوبات من الممكن أن تفرض عليها في حال تطبيق الضم".

ووفق حديثه، فإنه "لا قيمة لأي إجراء بعض تنفيذ عملية الضم كونه لن يوثر، وستكون هناك صعوبة في التعامل مع الوضع الذي ينشأ".

وأوضح أن "هناك محاولة لاستبدال الضم الكلي الى جزئي لاحتواء الضغوط الدولية والتهديدات بالموقف الأردني والمصري".

ولفت إلى أن الاحتلال ضم الكتل الاستيطانية الكبرى التي تشكل 8.5% من مساحة الضفة الغربية تحت ما يسمى تفاهمات سابقة بالمفاوضات مع السلطة الفلسطينية على مبدأ تبادل الأراضي.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk