العام الدراسي.. سيناريوهات البدء والتأجيل

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

يلتحق السبت المقبل 260 ألف طالب وطالبة في المدارس الحكومية في قطاع غزة، بالعملية التعليمية لعام 2020-2021.

بدأ العام الدراسي في القطاع مبكرا بشهر كامل ليتمكن الطلبة من الاستفادة من مواد استدراكية، أعدت لتعويض تعطل الدراسة منتصف الفصل الدراسي الأخير بسبب إجراءات أزمة كورونا.

وبحسب وكيل وزارة التربية والتعليم زياد ثابت، فإن الطلبة سيحصلون خلال شهر أغسطس على مواد استدراكية، وسيكون هناك تقليص لعدد الحصص الدراسية لأربعة حصص فقط.

وأوضح ثابت، في تصريحات له، أن الوزارة أعدت خطة من سيناريوهات مختلفة للتعامل مع العام الدراسي، بما يشمل مختلف المراحل.

وباشرت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" في التجهيز لانتظام العملية التدريسية في غزة، متضمنة خطط لإنشاء قناة تعليمية والتعامل مع السيناريوهات المختلفة، بحسب عدنان أبو حسنة المتحدث باسم "أونروا".

تأجيل بالضفة وسيناريوهات 

في الضفة، ونتيجة استمرار وقوع الإصابات بفيروس كورونا، فقد أرجأت الوزارة انتظام العملية التعليمية حتى الثامن من يوليو المقبل.

وكشف مدير عام وحدة المتابعة الميدانية في وزارة التربية والتعليم أيوب عليان، عن موعد وسيناريوهات العام الدراسي وطرق التعليم.

وقال عليان في حديث لـ"وكالة سند للأنباء"، إن الوزارة اقترحت بدء العام الدراسي في شهر أغسطس، كشهر لـ"التمكين" من باب المراجعة مع الطلاب وتطوير مهاراتهم وتزويدهم بالمواد والمعلومات المركزة التي يحتاجونها لبدء العام الدراسي.

وأوضح أن مجلس الوزراء لم يوافق على هذا الشهر، نظرا لصعوبة الأوضاع وزيادة بؤر انتشار وباء كورونا، وعلى إثره اضطرت الوزارة لتخصيص هذا الشهر للهيئات التعليمية.

وبين عليان أن الخطة تقتضي إذا ما استمر الوضع الحالي، أن يبدأ العام الدراسي مع الالتزام بالبروتوكول الصحي الذي تعده وزارة الصحة، وينص على ضرورة إيجاد مسافة بين الطلاب بحدود المتر، على أن يجري توزيع الطلاب لمدة يوم أو يومين.

وبناء عليه، فإن الدوام سيجري "كل أحد وثلاثاء وخميس لفوج، واثنين وأربعاء لفوج آخر" على أن يجري التبديل في الأسبوع الذي يليه بينهما.

وأوضح عليان أن هذا السيناريو هو المعد للتعامل مع الحالة الراهنة، على أن يعطى الطلبة واجبات بيتية جاهزة في الأيام التي سيمكثون بها في منازلهم.

وذكر أن المنهاج سيكون مركزا على المهارات الأساسية وليس الكتاب المقرر الذي يحتوي على أنشطة ومواد كبيرة.

وشددّ عليان على أنه في كل الأحوال لا بديل عن التعليم الوجاهي الذي سيركز على المواد الأساسية المركزة.

وحول التعليم عن بعد، كشف عن سيناريوهات تعدها الوزارة من بينها التعليم الالكتروني عن طريق الإنترنت.

وذكر أن الوزارة تعمل على إطلاق منصة تعليمية عبر الإدارة العامة للتقنيات، لنشر الدروس بعد تحكيمها.

وكشف عليان عن توجه الوزارة لدراسة إنشاء قناة تعليمية تلفزيونية وإطلاقها بداية العام، لإفادة الطلبة بالمنهاج.

وأوضح أن الوزارة تعكف على خيار إعداد "الرزم التعليمية" لضمان وصول المواد إلى الطلبة، بحيث يضمن الوصول لكل طالب والتأكد من ذلك في حال لم يصل إلى الإنترنت والتلفزيون.

وبين عليان أن ذلك يجري بالتنسيق مع الوزارة في قطاع غزة، خاصة وأن هناك حرص على إبقاء وتعزيز الوحدة بين مكونات وزارة التعليم في الضفة والقطاع.