نتنياهو: اتفاق السلام مع الإمارات لا يلغي "الضم"

حجم الخط
القدس -وكالة سند للأنباء

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء اليوم الخميس، إن مخطط ضم أراض في الضفة الغربية تأجل لكن لم يلغَ.

وأضاف نتنياهو في مؤتمرٍ صحفي عشية إعلان واشنطن لاتفاق سلام بين الإمارات وإسرائيل، أنه "لم يوافق على موضوع إزالة السيادة على الضفة من جدول أعماله".

وبين أنه كان هناك طلب واضح للتريث في بسط السيادة على الضفة ولم يتم شطب ذلك من جدول أعماله.

وقال إنه "ستكون لدى إسرائيل اتفاقات سلام مع دول عربية عدة دون الرجوع إلى حدود يونيو 1967".

وأوضح أن الاتفاق يشمل علاقات دبلوماسية كاملة مع الإمارات، حيث ستستثمر إسرائيل في قطاع الاقتصاد.

وقال إن "إسرائيل والإمارات تستطيعان سويا رسم مستقبل أفضل لشعوبنا والمنطقة".

وزعم نتنياهو، أن دول عربية وإسلامية كثيرة ستنضم إلى اتفاق السلام الذي توصلنا إليه مع الإمارات.

وأضاف "اتصالي مع ترمب وولي عهد أبوظبي كان إيجابيًا جدا، "فقد استثمرت جهودي في تطوير العلاقات مع الدول العربية والإسلامية".

وقال نتنياهو "أجريت اتصالات عديدة مع دول في المنطقة من الأفضل أن نسكت عنها حاليًا".

وتابع "توصلنا إلى طريق جديد وهو السلام مقابل السلام، ولن يكون هناك أي تغيير في سياساتنا في الضفة الغربية".

وأضاف نتنياهو "أنا ملتزم بتعهداتي وسأنفذها وفرض السيادة بالضفة سيكون بالاتفاق مع الولايات المتحدة".

وبين أنه ستكون هناك لقاءات قريبة بين وفود إسرائيلية وإماراتية لترتيب بنود الاتفاق.

وخاطب نتنياهو الزعماء العرب بالقول "ستستفيدون من أي اتفاق سلام مع إسرائيل، فالاتفاق مع الإمارات مدخل أوسع لاتفاقات أخرى مع الدول العربية".