الاتحاد الأوروبي يحذر صربيا وكوسوفو من نقل سفارتيهما إلى القدس

حجم الخط
بروكسل - وكالات

حذرت المفوضية الأوروبية من عزم صربيا وكوسوفو نقل سفارتيهما في "تل أبيب" إلى مدينة القدس، ما يلقي بظلاله على استئناف المحادثات لانضمام البلدين إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال الناطق باسم المفوضية الأوروبية، بيتر ستانو، في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، إن موقف الاتحاد الأوروبي الرافض لنقل السفارات إلى القدس، ثابت لم يتغيّر.

 وأشار ستانو إلى عدم وجود سفارات ولا ممثلين للدول الأعضاء لدى الاتحاد في القدس.

وشدد على أن الاتحاد الأوروبي يدعم حل الدولتين فيما يخص المسألة الفلسطينية الإسرائيلية.

وبين أن صربيا تواصل مباحثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

ولفت إلى أن الخطوات التي من شأنها التشكيك في الموقف المشترك للاتحاد الأوروبي فيما يخص القدس، مثيرة للقلق والحزن.

واستنكرت الحكومة الفلسطينية موافقة حكومتي صربيا وكوسوفو على فتح سفارات وقنصليات أو ممثليات للبلدين في القدس.

وعدت الحكومة أن ذلك بمثابة عدوان سافر وغير مبرر على الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة.

والجمعة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن صربيا التزمت بنقل سفارتها إلى القدس، فيما اتفقت كوسوفو والاحتلال الإسرائيلي على التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية.