قتلهم حرقًا وهم نيِام

السجن 3 مؤبدات و20 سنة لقاتل عائلة "دوابشة"

حجم الخط
مستوطن.jpeg
نابلس - وكالة سند للأنباء

أصدرت المحكمة المركزية الإسرائيلية في مدينة اللد اليوم الاثنين، حكمًا بالسجن المؤبد 3 مرات و ٢٠ عامًا على المستوطن الذي قتل حرقًا عائلة "دوابشة" أواخر يوليو/تموز عام 2015 في بلدة دوما جنوبي نابلس.

ويشمل الحكم دفع تعويض مالي سيصل إلى 258 ألف شيكل للطفل الناجي أحمد دوابشة، الذي أُصيب في الجريمة.

وأكدت قاضية إسرائيلية خلال المحاكمة التي حضرها جد العائلة حسين دوابشة، أن الجريمة نُفذت بدوافع أيديولوجية متطرفة وعنصرية.

وهاجم آنذاك "عميرام بن أوليئيل" المتهم الرئيس بالجريمة، برفقة مجموعة من المستوطنين منزل عائلة "دوابشة" وهم نيِام وألقوا زجاجة حارقة من نافذة غرفة النوم، وفرّوا من المكان.

وأدت الحادثة لاستشهاد الأبوين "سعد"، "ريهام"،  ورضيعها "علي" بينما أُصيب "أحمد" بجراحٍ بالغة احتاج لسنواتٍ للتعافي منها، وظلّ الشاهد الوحيد على الجريمة.

وعملت محاكم الاحتلال طيلة السنوات الماضية، على تبرئة المستوطنين الذين نفذوا الجريمة، وعددهم 17 مستوطنًا، وأبقت على "بن أوليئيل"، رغم شهادة "أحمد" التي تفيذ بمشاركة عدد من المستوطنين بالجريمة.

وفي 18 مايو/آيار الماضي، أدانت مركزية اللد "بن ألوئيل" بثلاث جرائم قتل مع سبق الإصرار والترصد، كما أدانته بمحاولتي قتل أخرى وجريمتي إحراق، وبرأته من العضوية في منظمة إرهابية.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk