تجنبي هذا الخطأ أثناء التعليم الإلكتروني لطفلك

حجم الخط
تعليم الكتروني.jpg
القاهرة - وكالات

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن الطفل لا يبقى على حاله من التركيز والمتابعة لدروس التعليم الإلكتروني لأكثر من خمسة عشر دقيقة، بمعنى أن الطفل لا يستوعب أكثر من ربع ساعة من الدرس الإلكتروني.

كما أشارت الدراسة أن مجمل الدروس اليومية يجب ألا تزيد عن ساعتين، وليس مثل دوام اليوم المدرسي الحضوري، ويجب أن يؤخذ ذلك بعين الاعتبار، إذن إليكِ كيفية التعامل مع هذه الدراسة كالآتي.

لماذا لا يستمر الطفل بالتركيز؟

- تختلف طرق التعلم عند الأطفال فمنهم يتعلم بصرياً ومنهم من يتعلم سمعياً، ومنهم يتعلم حركياً.

- وفي كل الأحوال فالطفل يحتاج لوقت أطول حتى يتعلم.

- التعليم الإلكتروني له عيوبه منها  أن الجلوس أمام الكمبيوتر لفترات طويلة، يؤدي إلى فقدان الحافز التعليمي، وانخفاض روح المنافسة بين التلاميذ فيشعر بعضهم أن لا فائدة من الدروس.

- والتعليم الإلكتروني يجعل التلميذ يخلط ما بين جو البيت وقوانيه، ونظام المدرسة وطقوس اليوم الدراسي المحبب مما يؤدي لحدوث فجوة تعرف بـ"التعثر الدراسي"، فالتلميذ المجتهد يتراجع مستواه أو يتقدم لا دراسة مؤكدة حول ذلك.

خطأ الأمهات أثناء التعليم الإلكتروني

- الأم تشرح للطفل الدرس بصورة متكاملة في وقت واحد.

- لا تعتمد الأم على تقسيم الدرس أو تخصيص بعض الوقت للراحة.

- كذلك يفعل المدرسون الذين يلقون الدرس من خلال المنصات التلعيمية دون توقف.

نصائح للأم لكي تتجاوز نتائج هذه الدراسة

- يجب على الأم أن تجهز حقيبة الطفل المدرسية في البيت وكأنه في طريقه إلى المدرسة لكي يهتم بالدرس الذي سوف يتلقاه من خلال التعليم عن بعد.

- يجب أن تعمل الأم على توفير تقنيات تكنولوجية وأجهزة جديرة بالثقة في البيت بحيث لا تدفع للملل والضجر، واتصال إنترنت سريع بالطبع لكي يسهل ويوفر الوقت.

وضمان أن جميع أجهزة البيت المعدة للتعليم المنزلي مشحونة وجاهزة للاستخدام في كل الأوقات.

- ويجب على الأم أن تعزز لأطفالها ثقتهم بأنفسهم من خلال تشجيعهم ومكافأتهم؛ ليُقبِلوا على التعلم عن بعد مهما شعروا بالتعب، وليستكشفوا فوائده.

كما أن صبر الأم ينتقل للصغار بكل تأكيد، ويجب ألا تظهر الضجر من عدم استيعابهم السريع.

- تأجيل حل الواجبات المدرسية للمساء وليس بعد الدرس مباشرة، وليس خلاله لكي لا تقل قدرة الطفل على الفهم والاستيعاب.

- أن تهتم بترتيب وتنظيم المكان، بحيث يكون موحياً بالجدية وأهمية الأمر، ولا تجعل الطفل يتهاون في الدرس.

- عدم تقديم وجبات تحتوي على السكر والدقيق الابيض قبل الدرس لأنها تسبب الكسل والخمول.