"معاريف" تكشف عن سرقة إسرائيل آثارا مصرية في سيناء

حجم الخط
5f6fd50e42360464d855d85c.jfif
رام الله - وكالة سند للأنباء

كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، أن رئيس أركان جيش الاحتلال ووزير الجيش الأسبق موشي ديان، عكف على سرقة الآثار المصرية في سيناء.

وفي تقرير نشرته الصحيفة أمس السبت، قال الصحفي عيدو ديسنتيك إن والده آريي الذي كان محررًا لـ "معاريف" ضبط أثناء خدمته في قوات الاحتياط، ديان وهو يسرق الآثار في سيناء.

وأشار عيدو إلى أن ديان أشرف على أعمال الحفر للكشف عن الآثار ثم أرسلها إلى بيته في تل أبيب.

وكان موشي ديان يقوم، حسب المصدر نفسه، بالحفر بحثًا عن الآثار في منطقة سرابيط الخادم الأثرية، التي تقع جنوب غرب سيناء، وتبعد بنحو 80 كيلومترًا عن مدينة أبو زنيمة.

وأضاف المصدر: "كان ديان يحط بمروحيته في المناطق الأثرية، ويخفي الآثار في أكياس تمهيدًا لنقلها إلى بيته".

وعن سبب سكوت والده على هذه السرقات، قال ديسنتيك إن والده أخبره بأنه لم يقم بنشر مواد حول سرقة ديان للآثار من سيناء بحجة أن إسرائيل تحتاجه "وأنه سندنا وأملنا".

ونوه إلى أن "معاريف" لم تكتب عن سرقات ديان إلا في 1981، بعد اعتزاله العمل السياسي.

وحسب الصحيفة، فقد قامت إسرائيل عند احتلالها سيناء للمرة الأولى عام 1956 بسرقة الآثار من سرابيط الخادم، حيث تم شحنها إلى قسم الآثار في القدس المحتلة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk