ألمانيا تعيد 4 "تماثيل أثرية" مسروقة لمصر

حجم الخط
thumb.jfif
القاهرة - وكالات

سلم رئيس حكومة ولاية شمال الراين، ويستفاليا الألمانية، أرمين لاشيت، السفير المصري 4 تماثيل أثرية تعود إلى الفترة ما بين 600 حتى 400 قبل الميلاد.

وكان قد تمت مصادرة هذه التماثيل خلال حملة أمنية، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وبحسب بيانات حكومة الولاية، صادر الادعاء العام في مدينة بالديربورن التماثيل عام 2016 خلال تحقيقات تتعلق بتداول أعمال فنية مسروقة.

وفي ذلك الوقت تم العثور خلال عمليات تفتيش على التماثيل الأربعة على طاولة غرفة معيشة مرمم مشتبه به.

وبعد إغلاق التحقيقات، أفرج النائب العام عن التماثيل لإعادتها إلى الدولة المصرية.

وقام لاشيت بتسليم التماثيل إلى السفير المصري خالد جلال عبد الحميد يوم أمس الاثنين خلال زيارته الأولى لمقر حكومة الولاية في دوسلدورف.

وقال لاشيت: "الأصول الثقافية المنقولة كجزء من التراث الثقافي للبشرية شواهد على التاريخ وجزء من الهوية الثقافية لكل أمة".

وأعرب عن سعادته "بتمكنه من إعادة قطعة صغيرة من التاريخ الثقافي بهذه التماثيل الأربعة التاريخية التي تعود إلى العصر المصري المتأخر".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk