"الشخرة": إصابات كورونا ستزداد خلال الأيام القادمة

حجم الخط
الشخرة.jpg
رام الله _ وكالة سند للأنباء

حذّر الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية كمال الشخرة، اليوم الخميس، من أن انتشار وحجم الإصابات بكورونا سيكون أكثر خلال الأيام المقبلة، بسبب الإقبال على فصل الشتاء، وموسم الانفلونزا العادية.

وأوضح الشخرة، أن حدة انتشار فيروس كورونا تراجعت مقارنة بالأيام الماضية، ونقوم بفحص المخالطين من جميع الدرجات ومن لديهم أعراض.

وأشار إلى أن المخالطة ما زالت هي السبب الأول لانتشار الفيروس.

وأوضح أن المناسبات والحفلات لا زالت متواجدة في عديد المحافظات، عدا بعض المناطق التي يوجد بها التزام.

وناشد الشخرة جميع المواطنين بأن أي مريض يحمل الفيروس وعليه أعراض، وحتى لو كانت قليلة كارتفاع في دراجة الحرارة، مراجعة الصحة فورًا حتى لا تسوء حالته.

وطالب المواطنين بضرورة مراجعة الصحة حال علمه بأنه خالط مريض كورونا.

وأشار إلى أن الأيام السابقة كان هناك متابعة حثيثة من اللجنة التي شكلت من الحكومة للمتابعة والمراقبة، وفرض الإغلاق في بعض المناطق حال عدم الالتزام.

ونوه إلى أن هذا الإجراء أدى إلى التزام حوالي 50% في بعض المناطق، مع وجود تجاوزات في مناطق أخرى.

وتابع الشخرة: "لا نستطع أن نفرض على هذه المناطق الالتزام، توجهنا إلى المحافظين، والجهات المعنية لاتخاذ قرارات تحد من هذا الانتشار".

وأكد أن فلسطين أصبحت من الدول التي استطاعت السيطرة على فيروس كورونا.

وأضاف الشخرة "لكن نحتاج لدعم المواطن للوقوف على الحيثيات الأساسية، نصف العلاج الذي يمكن تقديمه هو مساعدة المواطن الفلسطيني لنا".

وبخصوص توفر مواد فحص كورونا في مختبرات الصحة، أفاد بأنه تم توفير بشكل جزئي بما يكفي لـ 10 أيام، حتى يتم تزويدهم من الجهات المانحة بشكل أكبر لتلك المواد.

ولفت الشخرة إلى وجود وعود بأنه خلال الـ10 أيام سيتم تزويد الوزارة بكميات لمواد الفحص.

وبخصوص الأدوية وتوفرها، أفاد بأنه في بعض المناطق وردت لدى وزارة الصحة شكاوى بخصوص الأدوية.

وأضاف، "نقوم بتزويد المناطق أولا بأول، ولكن بعض الشركات لم تزودنا بهذه الأدوية، ويوجد تعليمات خاصة للشركات بتزويد كل الأدوية خصوصا المتعلقة بالأمراض المزمنة".