الساعة 00:00 م
الثلاثاء 07 فبراير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.18 جنيه إسترليني
4.9 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.73 يورو
3.47 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

صحفي يشرح لـ"سند" حالة فلسطينيي سوريا المنكوبين بفعل الزلزال المدمر

هداية حسنين.. الغزية الأولى الفائزة ضمن "أفضل 10 متناظرين" على مستوى آسيا

الشيخ عكرمة صبري: التحريض الإسرائيلي لن يوقف دفاعنا عن الأقصى

الحية يطالب الدول العربية بعدم المشاركة بمؤتمر البحرين

حجم الخط
860x484.jpg
غزة-سند

طالب عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، اليوم الثلاثاء، قطر والسعودية والإمارات والمشاركين في مؤتمر البحرين بالتراجع عن المشاركة فيه.

وأعرب خلال لقاء مع فضائية الميادين، عن أسفه لاستضافة دولة عربية كالبحرين المؤتمر الاقتصادي لتصفية القضية الفلسطينية.

كما طالب البحرين بعدم استضافة المؤتمر"لأن ذلك طعنة نجلاء في خاصرة الشعب الفلسطيني".

وأكد على أن مؤتمر البحرين تمرير لصفقة القرن وعلى السلطة الفلسطينية مطالبة الدول المشاركة بالتراجع عن ذلك.

 إيران وسوريا

وفيما يتعلق بعلاقة حماس مع سوريا وإيران قال الحية "علاقتنا مع إيران ممتازة وجيدة وفي أعلى مستوياتها".

وأوضح أن إيران مستهدفة اليوم لأنها جزء من مكونات المنطقة المقاومة والممانعة لسياسة أميركا وإسرائيل.

ونوه إلى أن إيران تدفع اليوم ثمن موقفها الداعم للقضية الفلسطينية وخيار الممانعة في المنطقة.

وشدد على أنها ستخرج من هذه الأزمة منتصرة وبانتصارها ستنتصر قوى المقاومة والممانعة في المنطقة.

أما عن علاقة حماس مع سورية قال "لا ينكر أحد دور ومكانة سورية العميقة والمقدرة لدى الشعب الفلسطيني سابقاً وحاضراً".

وأضاف "لا نمانع ولا نخجل بالقول إن العلاقة مع سوريا ضرورية لحماس وغيرها والشعب الفلسطيني".

وتمنى الحية لسوريا الاستقرار لاستئناف دورها الطبيعي في المنطقة.

المصالحة الفلسطينية

وفي سياق آخر قال عضو المكتب السياسي لحماس "الوحدة الوطنية ضرورة والوقت لم يعد يسعفنا للتلكؤ في تحقيقها"

وأضاف "إذا كانت ظروف المصالحة بعيدة المنال حالياً يجب الاتفاق على مواجهة مخاطر صفقة القرن".

ونوه إلى أنه من غير الممكن مواجهة صفقة القرن في ظل استمرار التنسيق الأمني مع الاحتلال.

وبين أن كل الفصائل الفلسطينية تجري مشاورات للتوصل إلى استراتيجية موحدة لمواجهة صفقة القرن.

وتابع "يحسب للشعب الفلسطيني قدرته على إجهاض مشاريع تصفية القضية الفلسطينية".

وأكد أنه لا بقاء لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية بالرغم مما تفرضه الولايات المتحدة وإسرائيل من أمر واقع.

 وشدد على أن كل مكونات الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج موحدة على رفض صفقة القرن

ونفى  أن تكون قد تناولت التفاهمات الأخيرة مع الجانب الإسرائيلي بوساطة مصرية، الحديث عن وقف مسيرات العودة.

واعتبر المسيرات فعل سلمي مقاوم، مستمر حتى تحقيق الأهداف بالعودة وفك الحصار ومواجهة صفقة القرن.