"الأمناء العامين" يبحثون آخر المستجدات الحوار الوطني

حجم الخط
الفصائل.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

بحث الأمناء العامين لفصائل العمل الوطني، اليوم الأحد، آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، وتطورات الحوار الوطني.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الأمناء العامون لفصائل العمل الوطني أو من يمثلهم، في مكتب نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، بمدينة رام الله.

وقال الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف إن الاجتماع بحث متابعة مخرجات اجتماع الأمناء العامين الذي عقد برئاسة الرئيس محمود عباس في الثالث من شهر أيلول الماضي.

وبين أنه الاجتماع بحث الشراكة الوطنية والوحدة على الأرض، ومتابعة تعزيز وتطوير المقاومة الشعبية ومشاركة الجميع في إطارها، وشمول فعالياتها في كل الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

وأكد أبو يوسف مواصلة الجهود للإعلان عن تشكيل القيادة الوطنية الموحدة، بمشاركة جميع فصائل العمل الوطني، وبمرجعية الأمناء العامين للفصائل.

كما أكد على تكثيف الفعاليات على الأرض في ظل العطاءات الحكومية الاحتلالية بالبناء والتوسع الاستعماري الاستيطاني غير الشرعي وغير القانوني، وتصاعد جرائم المستوطنين على الأرض بحماية جيش الاحتلال.

وشدد على أهمية التحرك السياسي الذي يجري من أجل الضغط لوقف عدوان وجرائم الاحتلال، والمطالبة بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين.

وتابع أبو يوسف أنه تم التأكيد على مواجهة المخاطر والتحديات، في ظل محاولات تمرير صفقة القرن وتصاعد جرائم الاحتلال.

 وأكد على أهمية مواجهة كل ذلك بتعزيز صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته على الأرض المستمرة في كل مواقع المواجهة، والوحدة الوطنية والشراكة بين الجميع.

وأضاف أنه تم الاتفاق على مزيد من الحوار المكثف للخروج بصيغ عملية ترتقي إلى مستوى المخاطر المحدقة بنا، وأهمية إنجاح مخرجات اجتماع الأمناء العامين على المستويات كافة.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk