الساعة 00:00 م
الخميس 13 يونيو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.72 جنيه إسترليني
5.2 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
3.99 يورو
3.69 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

حماس: سياسة التجويع إمعانٌ في الإبادة الجماعية ضد غزة

بالأرقام.. حصاد 250 يومًا من حرب الإبادة في قطاع غزة

قائد "فرقة غزة" بجيش الاحتلال يستقيل من منصبه

أول لقمة بعد إضراب لـ 104 أيام

بالفيديو "الأخرس" يتذّوق حلاوة النصر من يد طفلته تقى

حجم الخط
8EA7DB96-46A6-4B7D-9068-6537D4BE4474.jpeg
جنين - وكالة سند للأنباء

"يا الله ما أزكاهم من تقى.." تلك كلمات الأسير ماهر الأخرس، في أول طعامٍ يتناوله من يد طفلته بعد 104 أيام من إضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال.

إذ تمكّن الأسير "الأخرس" أمس الجمعة من انتزع قرارٍ بوقف اعتقاله الإداري، على أن يتم الإفراج عنه بتاريخ الـ 26 من شهر نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري، وسيقضي المدة المتبقية حتى الإفراج بتلقي العلاج في المستشفى.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعًا مصورًا لـ "الأخرس" في مستشفى كابلان الإسرائيلي، وسط عائلته مستبشرًا رغم هَزل جسده بالانتصار الذي حققه على السجان الإسرائيلي.

هذا يُوم سعيد على عائلة "الأخرس" وكل من تابع قضيته وتضامن معه، إذ تطوف بذاكرتهم الأيام الصعّبة التي مرّ بها الأسير وحيدًا يواجه السجّان بأمعاءٍ خاوية، وخياره إما "الشهادة أو النصر"، إلى أن حقق أخيرًا مرداه وانتزع قرار حريته بيده.

"تُقى" (6 أعوام) التي هزّت العالم بصراخها على السجّان قبل نحو أسبوعين، "أريد حضن بابا"،  اليوم تُشاركه مذاق النصر وتُطعمه بيدها أول لقمة بعد معركة إضرابه الطويلة، بمشهدٍ يُبهج الإنسانية جمعاء.

وبصوتهٍ الهزيل أخذ يردد الأسير "الأخرس" تمتمات الحمد والشكر لله على الانتصار الذي حققه بأمعائه الخاوية، ثم تابع "يا الله ما أزكاهم من تقى".

والأسير "الأخرس"(49 عاماً)، من بلدة سيلة الظهر في جنين، شرع بإضرابه منذ تاريخ اعتقاله في السابع والعشرين من تموز 2020، رفضاً لاعتقاله، وجرى تحويله لاحقاً إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور.

وخلال هذه المدة رفضت محاكم الاحتلال الإفراج عنه رغم ما وصل إليه من وضع صحي حرج، وكذلك رغم كل الدعوات التي وجهتها مؤسسات دولية وحقوقية طالبت بالإفراج الفوري عنه ووقف سياسة الاعتقال الإداري.