"بكيرات": تمديد فترة اقتحامات الأقصى يمهد لتقسيمه

حجم الخط
القدس -وكالة سند للأنباء

قال نائب مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس ناجح بكيرات، إن قرار شرطة الاحتلال تمديد فترة اقتحام المستوطنين للأقصى 45 دقيقة إضافية خطير للغاية، ويُمهد لفرض التقسيم الزماني للمسجد.

 وحذر بكيرات في تصريحات صحفية، من خطورة المرحلة المقبلة على المسجد الأقصى.

 وقال إن الاحتلال الإسرائيلي يُخطط لتهويد المسجد الأقصى المبارك بشكل كامل، وفرض وقائع جديدة فيه.

ورأى بكيرات أن الاحتلال يسعى لفرض وقائع جديدة، مستهدفًا بذلك الإنسان والزمان، من خلال طرد الوجود الفلسطيني تحت حجج واهية، وإبعاد حراسه وموظفيه عنه.

 وأشار إلى تضييق الخناق على  المصلين من قبل قوات الاحتلال ومنعهم من أداء صلاة الجمعة بالمسجد.

ووجه بكيرات رسالة للاحتلال قال فيها، إن المسجد الأقصى لا يقبل القسمة على اثنين، ولا يمكن أن يخضع لأي تقسيم زماني ولا مكاني، وسيبقى للمسلمين وحدهم.

ونوه بكيرات إلى أن سلطات الاحتلال مددت قبل حوالي ثلاث سنوات، فترة الاقتحام لنصف ساعة إضافية خلال الفترة الصباحية، واليوم زادتها مدة 45 دقيقة في الفترة المسائية، بحجة السياحة.

وبين أن الاحتلال سيزيد في هذا الزمان وسيخصصه فقط للمستوطنين، عاداً ذلك خطة إسرائيلية مبرمجة وممنهجة لتقسيم الأقصى زمانيًا ومكانيًا، ولتهويده وهدمه.

 وحمل بكيرات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن إجراءاته ضد المسجد الأقصى.

 وقال "نحن ننظر بعين الخطورة لقرار الاحتلال".

 وشدد  أن "القرار غير مقبول لا رسميًا ولا شعبيًا ولا دينيًا، وأنه يأتي ضمن الحملة التي يقودها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتنفيذ مشروع "الدولة اليهودية"، وجعل مدينة القدس عاصمة يهودية بحتة".

وأشار بكيرات إلى أن المسجد الأقصى يتعرض منذ انتشار فيروس "كورونا" لانتهاكات إسرائيلية خطيرة تصاعدت بشكل كبير.

 وأوضح أن الاحتلال استغل الكثير من الإجراءات لفرضها في مدينة القدس، ما أدى لزيادة نسبة الهدم إلى ما يزيد عن 22 % عن العام الماضي، وتدهور الاقتصاد المقدسي بنسبة 85%، وتدمير التعليم بنسبة 70%.

 وبين أن الاحتلال يستغل "كورونا" بشكل واضح لتمرير مخططاته بالأقصى، وباتت الفرصة اليوم مواتية لتنفيذ ذلك، مؤكدًا أن أي تغيير في الوضع القائم بالمسجد هو أمر خطير ومرفوض.

 وشدد أن مواجهة إجراءات الاحتلال تتطلب تكثيف شد الرحال والرباط في الأقصى بشكل دائم وعدم تركه مستباحًا من المستوطنين، مع مراعاة إجراءات السلامة والوقاية من "كورونا".

 وطالب بكيرات منظمة التعاون الإسلامي والدول العربية والإسلامية بالقيام بمسؤولياتهم والتحرك العاجل للجم الاحتلال واعتداءاته بحق الأقصى، وتقديم قادته للمحاكمة.

 وقررت سلطات الاحتلال الأسبوع الماضي، تمديد فترة اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى مدة 45 دقيقة إضافية لم تكن قائمة منذ عام 1967.