"اشتية": إسرائيل تُصعّد الاستيطان قبل رحيل "ترامب"

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، اليوم الاثنين، إن إسرائيل تسابق الزمن لفرض واقع جديد من خلال البناء الاستيطاني، قبل مغادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب البيت الأبيض.

وحذّر في كلمة له خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة في رام الله، من "التطورات الخطرة غير المسبوقة في المشروع الاستعماري الاستيطاني الإسرائيلي".

ودعا دول العالم للوقوف أمامها بجدية.

وعدّ اشتية، الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، لمستوطنة "بسيغوت" المقامة على أرضي مدينة البيرة إمعان في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

ويعتزم بومبيو، بدء زيارة رسمية إلى إسرائيل الأربعاء المقبل، تشمل تفقد مرتفعات الجولان السورية المحتلة منذ العام 1967، والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة.

وقال اشتية "لن تعطي هذه الزيارة، أي شرعية للمستعمرات الإسرائيلية، وندعو العالم ليقف أمام هذه الزيارة، وأن يخطو خطوة إضافية بالمنع التام لبضائع المستوطنات".

وندد رئيس الوزراء بالمخططات الاستيطانية الإسرائيلية الجديدة، التي من شأنها عزل تجمعات سكانية فلسطينية عن محيطها.

وقال اشتية "سنتخذ كل الإجراءات الممكنة للوقوف في وجه هذه القرارات والتشريعات والمشاريع التي تعمل عليها الحكومة الإسرائيلية".

وفي شأن آخر قال اشتية "ننظر للتقارير الإعلامية عن زيارة مستوطنين لدولة عربية بحثاً عن أسواق ومستثمرين، بعين الخطورة، ونطالب جامعة الدول العربية، بمتابعة هذه الأمر، والقيام بما يجب فعله".

وأضاف إنّ "الحكومة الفلسطينية ستتخذ كل إجراء قانوني ضد أي شركات أو مستثمرين في المستوطنات الإسرائيلية".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk