تحذير من "كارثة" في قطاع غزة و"انعدام استقرار" في لبنان

حجم الخط
أونروا.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

حذّر المفوض العام لوكالة الغوث "الأونروا" فيليب لازاريني من الأزمة المالية الأسوأ التي تواجهها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، والتي قد تؤدي إلى "كارثة في قطاع غزة وتزيد من انعدام الاستقرار في لبنان".

وقال "لازاريني" إنه "ليس من مصلحة أحد تعليق عمل المدارس، وتعطل الخدمات الصحية  بغزة، في الوقت الذي يصاب الناس فيه بالوباء"، مشيرًا إلى أنها "ستكون كارثة كاملة".

وأردف: "يعمل مع أونروا نحو 13 ألف شخص، ومن شأن تعليق عمل الوكالة أن يكون له آثار اقتصادية وأمنية مدمرة".

وأعرب "لازاريني" عن تخوفه من تكرار هذه الأزمة مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث يعيش أكثر من 200 ألف لاجئ فلسطيني، وفق وكالة فرانس برس.

وحذر من أن تعليق برامج مساعدات الوكالة في لبنان قد يكون "مصدرًا جديدًا لانعدام الاستقرار".

وقال: "نحن في وقت يتوقع فيه الناس أن تقدم أونروا" المزيد لكنها تواجه في هذا الوقت أسوأ أزمة مالية في تاريخها".

ووصف  الوضع بـ "مخيف" في جميع أنحاء البلاد لكنه أسوأ في صفوف اللاجئين الفلسطينيين، خصوصًا وأن أغلبيتهم يعتمدون على "أونروا" في الحصول على المساعدات.

ومؤخرًا أعنلت "أونروا" عن نقص في التمويل يقدر بـ70 مليون دولار، ما يعرّض قدرتها على دفع رواتب الموظفين كاملة في شهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر، للخطر، حيث يؤثر ذلك على 28 ألف موظف.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk