دعايات وميزات مدفوعة قد تظهر في "تلغرام" عام 2021

حجم الخط
القدس - وكالات

أشار مؤسس تطبيق المراسلة الشهير "تلغرام"، بافل دوروف، إلى أن التطبيق سيشهد بعض التغييرات والتعديلات من حيث الخدمات المقدمة للمستخدمين.

وحول هذا الموضوع قال دوروف: "جمهور تلغرام يزداد ويتوسع، وتزداد معه تكاليف تشغيل التطبيق، ولهذا السبب فإن التطبيق بحاجة إلى سيولة لتشغيله".

وأضاف: "كامل فترة وجود التطبيق تقريبًا قمت بنفسي بدفع تكاليف الشركة المسؤولة عن تشغيله من مدخراتي الشخصية".

واستدرك: "ولكن معدلات تزايد مستخدمي التطبيق تشير إلى أن أعداد المستخدمين النشطين له قد تصل إلى المليارات، وستزداد بالتالي تكاليف تشغيل البرنامج".

وأوضح: "عندما تنمو إحدى الشركات التقنية إلى هذا الحجم سيكون أمامها خياران، إما أن تبدأ بكسب المال لتغطية التكاليف وإما أن تباع الشركة للاعب أكبر في سوق التقنية".

وشدد دوروف على "أنه لا ينوي بيع الشركة المسؤولة عن تشغيل تلغرام كما فعل مؤسسو واتس أب سابقا على سبيل المثال"

وعلل رفض بيع تلغرام: "كون العالم بحاجة لهذا التطبيق كمشروع مستقل يحترم حقوق المستخدمين ويوفر لهم الخدمات بجودة عالية".

وتبعًا له فإن "المطورين المسؤولين عن تلغرام قادرين على إدخال التغيرات المخطط لها على التطبيق بطريقة تجعل معظم المستخدمين لا يشعرون بتغيرات كبيرة".

ونوه دوروف إلى أن "جميع خدمات تلغرام الموجودة حاليًا ستبقى مجانية بالنسبة للمستخدمين".

واستطرد: "لكن ستضاف إلى التطبيق ميزات إضافية مدفوعة مخصصة لفرق العمل والمستخدمين ذوي الاحتياجات المتقدمة، اما المستخدمون العاديون فيستمرون بالاستفادة من التطبيق مجانًا".

وفيما يتعلق بموضوع ظهور الدعايات، أشار إلى أن "جميع خدمات التطبيق المتعلقة بالرسائل ستكون خالية من الإعلانات، وأن الإعلانات ستظهر فقط في القنوات العامة على التطبيق".

وقال: "سنقدم منصتنا الخاصة بالإعلانات للقنوات الموجودة على التطبيق، والتي ستوفر للمستخدمين الراحة والخصوصية وستوفر لنا إمكانية تغطية تكاليف تشغيل الخوادم وحركة مرور البيانات".

كما أشار دوروف إلى "أن تطبيق تلغرام قد يوفر للمستخدمين في المستقبل ملصقات مدفوعة سيعود قسم من وارداتها للمطورين".

وحول كل ما سبق بشكل عام قال: "هذا النهج سيساعدنا على أن نبقى مستقلين، وأن نحافظ على مبادئنا، وأن نقدم للعالم مثالا عن نوع جديد من الشركات التقنية".