"مقاطعة إسرائيل" تدعو لمفاقمة عزلة الاحتلال في 2021

حجم الخط
مقاطعة-2.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

دعت "حركة مقاطعة إسرائيل" في العالم والمعروفة اختصارا بـ "بي دي اس"، اليوم الأحد، إلى مفاقمة عزلة الاحتلال في 2021، وتكثيف حملات مقاطعتها وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات دولية عليها.

وقالت الحركة في تقرير استعرضت فيه إنجازاتها خلال العام 2020، نشر على موقعها، إن موجة التطبيع مع إسرائيل الجارفة تتطلب تضافر جهود كل حريص على القضية الفلسطينية وحقوق شعوب المنطقة العربية.

وشددت الحركة على ضرورة تصعيد مناهضة التطبيع، وتكثيف حملات مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات الدولية عليها.

وأضافت: "ليكُن 2021 عام رفع تكلفة التطبيع، وتدفيع النظام الإسرائيلي ثمن جرائمه، ومفاقمة عزلته عالميا في كل المجالات".

وأكدت أن هدفها في العام الجديد "إنهاء نظام الاحتلال والاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي".

وأشارت الحركة إلى أن من إنجازاتها العام الماضي، دعم أكثر من 452 منظمة مدنية بالعالم للنداء الفلسطيني الذي يطالب الأمم المتحدة بالتحقيق في الفصل العنصري الإسرائيلي.

ولفتت إلى أن نحو 100 فنان تعهدوا بمقاطعة الأنشطة المدعومة من النظام الإماراتي، بعد إعلانه التطبيع مع إسرائيل.

كما لفتت إلى إصدار الأمم المتحدة قائمةً تضمّ 112 شركةً ضالعةً في نظام الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي.

 معتبر خطوة الأمم المتحدة بأنها خطوةٌ أولى في الطريق الصحيح لمحاسبة الشركات الإسرائيلية والدولية.

أما على الصعيد القانوني، فاعتبرت الحركة أن 2020 كان عام إلحاق المزيد من الهزائم بالحرب القانونية الإسرائيلية على حركة المقاطعة.

وأشارت إ إلى  قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإجماع، والقاضي بالدعوة إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية تندرج ضمن حرية التعبير التي تحميها الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان

وتقول "حركة مقاطعة إسرائيل" على صفحتها الإلكترونية، إنها "حركة فلسطينية المنشأ عالمية الامتداد، تسعى إلى مقاومة الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني الإسرائيلي، من أجل تحقيق الحرية والعدالة والمساواة في فلسطين".

وخلال السنوات الماضية، حققت "بي دي اس" العديد من الإنجازات على الصعيد العالمي، وهو ما دفع الاحتلال الإسرائيلي إلى إصدار قوانين تمنع نشطاء الحركة من الدخول إليها.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk