الأمن السوداني يفض اعتصام "تنحي البشير"

حجم الخط
368.jfif
الخرطوم-وكالات

أطلقت قوات الأمن السودانية، ظهر اليوم الثلاثاء، النار في الهواء، في محاولة جديدة لتفريق المحتجين المعتصمين في محيط مقر قيادة الجيش بالخرطوم، وذلك بعد ساعات من مقتل متظاهرين بنيران قوات الأمن في محيط المبنى.

وقال شهود، إن قوات الأمن حاولت اقتحام الاعتصام بشاحنات "بيك أب".

وهذه هي المرة الثانية التي تحاول فيها قوات الأمن السودانية تفريق المتظاهرين اليوم.

وكانت وسائل إعلام سودانية ونشطاء على مواقع التواصل، أفادوا في وقت سابق بأن اشتباكات اندلعت، فجراً، في محيط القيادة العامة للجيش السوداني بالخرطوم، بعد قيام قوات الأمن بمهاجمة اعتصام يطالب بتنحي البشير أمام مبنى قيادة الجيش.

وأدت الاشتباكات  إلى مقتل ستة متظاهرين، بحسب ما أعلنت لجنة الأطباء المركزية ظهر اليوم.

وفي وقت سابق قال بيان صادر عن اللجنة، إن "النذير عبد الباقي وشخصاً آخر مجهول الهوية قتلا برصاص في الصدر".

 وأشارت اللجنة الموالية لتجمع المهنيين السودانيين إلى أن "قوة أمنية غدرت بالمعتصمين فتصدى لها أفراد من الجيش السوداني، ما أدى إلى وقوع الحادثة التي أصيب فيها أيضاً آخرون من بينهم أفراد من الجيش".

وكان بيان صادر عن قوى إعلان الحرية والتغيير، الذي ينظم الاعتصام، قال إن "مليشيات حكومية أطلقت الرصاص والسلاح الثقيل على المعتصمين، كما أطلقت المئات من عبوات الغاز المسيل للدموع تحت مسمع ومرأى العالم".

وأوضح البيان أن "الوطنيين من الجيش السوداني تصدوا للمليشيات وفتحوا أبواب القيادة العامة للمعتصمين للاحتماء من نيران المليشيات"، ودعا البيان قاطني الأحياء القريبة للتوجه فوراً إلى مقر الاعتصام وحمايته.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk