"سنتصرف بقوة تجاه من يتجاوز قوائم الحركة"

خاص "فتح": سنحدد مرشحنا للرئاسة بعد "التشريعي" وهذا موقفنا من "البرغوثي"

حجم الخط
رام الله – وكالة سند للأنباء

قال القيادي في حركة فتح عبد الله عبد الله، إن ملف الانتخابات الرئاسية لن يبحث داخل الحركة إلا بعد انتهاء الانتخابات التشريعية.

وأضاف عبد الله لـ"وكالة سند للأنباء" أنّ مؤسسات الحركة لن تقرر مرشحها إلا بعد الانتخابات التشريعية.

وشدد على أن طرح المرشح ليس على أجندة الحركة الآن.

وحول إصرار الأسير مروان البرغوثي على الترشح للرئاسة، أكد عبد الله، أنه من حق كل فتحاوي أن يطالب بالترشح لكن لفتح مؤسساتها التي لن تجتمع لبحث هذا الملف إلا بعد الانتخابات التشريعية.

وحول خيارات وشكل قائمة فتح في الانتخابات التشريعية، قال: "كل الخيارات مطروحة بما في ذلك خيار القائمة المشتركة؛ لكن حتى الآن لم يحسم قرار الحركة بشكل نهائي فيه".

من جهتها قالت عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" أريج الخليلي، إن قرار الرئيس محمود عباس واضح في التعامل مع أي تجاوز من أبناء وقيادات الحركة لقوائمها الرسمية.

 وأكدت أن الحركة ستتصرف بقوة وحسم تجاه من يتجاوز قرار الرئيس.

وأضافت الخليلي في تصريح خاص بـ"وكالة سند للأنباء": "جميع قيادات الحركة ملتزمة بقرار الرئيس بالمشاركة ضمن قائمة واحدة وموحدة".

وذكرت أن قرار الرئيس كان واضحا في التعامل بحزم تجاه أي شخص يخرج عن قوائم الحركة.

وحول إصرار الأسير مروان البرغوثي الترشح للرئاسة، أكدت أن الانتخابات التشريعية هي مثار بحثنا حاليا والرئاسة سابق لأوانه.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk