مخاطر النوم على الظهر في نهاية الحمل

حجم الخط
بيروت -وكالات

يصاحب الحمل العديد من الأعراض المزعجة، وخاصة في الثلث الأخير منه، حيث تزداد صعوبة النوم على الحامل.

ويزداد في الثلث الأخير من الحمل حجم البطن، وتزداد آلام الظهر والمفاصل، ما يجعل البحث عن وضعية نوم مريحة أمراً ليس سهلاً.

إذا كنتِ في الثلث الأخير من الحمل، يمكنكِ شراء وسادة الحمل لتساعدك في الحصول على وضع نوم مريح، ولكن المهم هو أن تحذري النوم على ظهرك.

وحذّرت دراسة أجريت في جامعة كوليدج في لندن، من خطورة نوم الحامل على ظهرها خلال الثلث الأخير من الحمل، حيث يمكن أن يشكّل هذا خطراً على حياة الجنين.

أوضحت أن نوم الحامل على ظهرها خلال الثلث الأخير من الحمل، قد يقطع تدفق الدم إلى الجنين في الرحم عبر الحبل السري بنسبة 11%.

 وبيّنت أن البطن الثقيل يضغط على الوريد الرئيس الذي يحمل الدم إلى القلب من الجزء السفلي من الجسم، وقد يؤدي هذا إلى ضعف ضخ القلب ما يؤثر على نقل الدم الغني بالأكسجين إلى الجنين.

 وأشارت الدراسة إلى أن حرمان الجنين من الأكسجين قد يسبب الإجهاض في الكثير من الحالات، وهو ما يلقي الضوء على أهمية وضع نوم الحامل على سلامة الجنين، خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk