"من خيرك دفيهم".. حملة شبابية لدعم فقراء "بيت أمر" بالخليل

حجم الخط
6455F1C3-D67F-4A11-8294-F60AD6FE9352.jpeg
يوسف فقيه - وكالة سند للأنباء

ترتفع في فصل الشتاء وتيرة المبادرات الشبايية الإنسانية لدعم الفقراء في بلدة بيت أمر شمال الخليل بالضفة الغربية، وكان آخرها الحملة "من خيرك دفيهم"، والتي لاقت تفاعلًا كبيرًا.

القائمون على الحملة نجحوا للعام السادس على التوالي، في تسليط الضوء على الحالات الإنسانية الصعبة وإيصال المساعدات للعوائل الفقيرة في ظل البرد القارس.

أحمد أبو عيّاش، أحد القائمين على الحملة، يقول لـ "وكالة سند للأنباء"، إن الحملة تهدف إلى "توفير وسائل التدفئة للمتضريين من البرد، فضلًا عن توفير وجبات غذائية وملابس وأغطية شتوية".

وتقوم فكرة الحملة التي يعمل فيها 20 متطوعًا، على جمع وسائل التدفئة والملابس الفائضة عن حاجة المؤسسات والمواطنين، وإعادة ترتيبها، ثم يتم توزيعها على الفقراء حسب حاجتهم.

وأشار "أبو عيّاش"، إلى أن الحملة تمكنت من توزيع مئات صوبات الغاز، والكهرباء للتدفئة، ونحو 10 أطنان من الحطب، فضلًا عن الملابس الشتوية الجديدة أو المستعملة.

ورغم الإمكانيات المتواضعة للحملة فإنها نجحت هذا العام في ترميم أربعة بيوت لفقراء في البلدة، من خلال توفير الدعم اللازم لها من تبرعات رجال الأعمال وأهل الخير، وفق "أبو عيّاش"

وأكد الناشط الشبابي، أنهم تمكنّوا من اكتساب ثقة المجتمع، وتوسيع دائرة عمل الحملة، ما أثر إيجابيًا على قيمة التبرعات المقدمة للمحتاجين في البلدة، مستطردًا: "بمجرد الإعلان على صفحتها بفيسبوك، عن حاجة ما لعائلة مستورة، نلقى الرد سريعًا من المتبرعين".

وفي هذا العام يواجه القائمون على الحملة، تحديًا جديدًا هو زيادة عدد العوائل المحتاجة، إثر  تداعيات جائحة كورونا وسياسة الإغلاق الجزئي والشامل لشهور، وتضرر قطاعات واسعة بالمجتمع، يُردف "أبو عيّاش": "تصلنا الكثير من الاتصالات في هذا الشأن ونسعى لتلبية أكبر قدرٍ منها".

وتحرص الحملة، على الحفاظ على خصوصية العوائل المتضررة، عبر إيصال مستلزماتهم إلى البيوت أو حضورهم شخصيًا لمقرها واستلام التبرعات وفق احتياجاتهم.

ويُقدم القائمون على الحملة، يوميًا المساعدات لنحو 15 أسرة بعيدًا عن أي توثيق إعلامي لتسليم مساعدات حفاظًا على كرامتهم.

وأورد أن حملة "من خيرك دفيهم" هي جزء من مبادرات شبابية أخرى ينظمها المجلس المحلي الشبابي في بلدة بيت أمر، والتي تركز بشكلٍ أساسي على دعم ومساندة الفقراء بكل الوسائل والطرق المتاحة.

ويُبدي "أبو عياش" استعداداً لتقديم المساعدة عبر حملتهم لأي جهة رسمية سوءاً في بيت أمر أو غيرها ترغب في تطوير العمل الخيري، وطرق توصيل المساعدات بطريقة تحفظ كرامة المواطنين.

ويأمل القائمون على حملة "من خيرك دفيهم" نقل تجربتهم إلى مناطق أخرى في محافظة الخليل والاستفادة من تجارب المبادرات الإنسانية التي تُلبي حاجات الفقراء لاسيما في فصل الشتاء.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk