الآلاف يقيمون "الجمعة" في المسجد الأقصى

حجم الخط
صلاة الجمعة.jpg
القدس-وكالة سند للأنباء

أقام ألاف المصلين، اليوم، صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، في ظل القيود الأمنية والتضييقات الإدارية التي فرضتها قوات الاحتلال، والتي منعت  المبعدين من الصلاة في الحرم القدسي ومواطنين من الضفة الغربية.

وقدم  آلاف من المصلين من مدينة القدس وضواحيها، ومن البلدات داخل فلسطين المحتلة عام 48 ، وعدد قليل من الضفة الغربية بسبب المنع والتضييق.

كما أدى عشرات المقدسيين الصلاة  على مداخل البلدة القديمة بعد أن أبعدوا عن المسجد الأقصى المبارك بأمر من الاحتلال.

وأفادت دائرة الأوقاف الاسلامية بأن نحو 20 مصل أدوا صلاة ظهر اليوم الجمعة في المسجد الأقصى، وسط التزامهم بالإجراءات الوقائية.

وأكد خطيب الأقصى وأمين المنبر الشيخ عكرمة صبري في الخطبة الثانية أن المسجد الأقصى بجميع ساحاته ومصلياته ومرافقه كلها الأقصى.

وبين أن محاولة المقتحمين المستوطنين المتطرفين الذين يؤدون صلوات تلمودية وخاصة في الجهة الشرقية من الأقصى، اعتداء جديد وتجاوز ما بعده تجاوز.

وحمل الشيخ صبري سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه التجاوزات.

وحذر خطيب الأقصى في خطبته من مخططات سلطات الاحتلال ضد ما يحاك للمسجد.

وقال "سيدنا ابراهيم نبي، ولكن لا يوجد بالدين ما يعرف بالديانة الابراهيمية، والاسلام هو الدين الشامل ورسالته رحمة للعالمين، وسيدنا محمد هو صاحب هذه الرسالة وآخر الأنبياء والمرسلين".

ووجه تحية إلى العلماء والأمناء العاميين بالأمة الإسلامية بمختلف مؤسساتهم وأوطانهم، لإطلاقهم أسبوع القدس العالمي.

وقال الشيخ صبري "نحيي الشعوب الإسلامية على تفاعلها مع فعاليات هذا الأسبوع التي تزامنت مع ذكرى الإسراء والمعراج".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk