نيوزيلندا تقر وجود خلافات مع الصين

حجم الخط
ويلينغتون - وكالات

أقرّت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، وجود خلافات مع الصين حول حقوق الإنسان، في وقت تتعرض حكومتها لانتقادات لعدم تبني موقف صارم بما فيه الكفاية حيال بكين في هذا الشأن.

وأوضحت أردرن في خطاب ألقته في أوكلاند خلال قمة اقتصادية مع الصين، أن بلادها أبلغت بكين عن مخاوفها البالغة حيال تداعي الحريات الديمقراطية في هونغ كونغ، والطريقة التي يتمّ التعامل بها مع أقلية الأويغور في شينجيانغ.

وأشارت رئيسة الوزراء اليسارية الوسطية إلى أن نيوزيلندا مستقلة في السياسة الخارجية، وبالتالي هي حرّة في اختيار ما إذا كان يجب تناول هذه المسائل في العلن أو في إطار لقاءات خاصة مع قادة صينيين.

وأقرت أيضا بأن الصين ونيوزيلندا لن تكونان على توافق أبداً في بعض المسائل.

وقالت: "لم يغفل عن أحد هنا أنه مع تزايد دور الصين في العالم وتطوّره، فإن تسوية الخلافات بين نظامينا، تزداد صعوبة".

وبنيت أن هذا تحدّ تواجهه هي ودول كثيرة أخرى في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وأيضاً في أوروبا ومناطق أخرى.

وأضافت: "علينا الاعتراف بأن هناك مئات الأمور التي لا تتفق عليها الصين ونيوزيلندا، ولا يمكنهما التوافق عليها، ولن تتفقا عليها".