خلال 48 ساعة

محدث مواجهات مع الاحتلال واعتقالات في الداخل المحتل

حجم الخط
الداخل.jpg
عكا-وكالة سند للأنباء

شنت الشرطة الإسرائيلية، الليلة الماضية، واليوم الخميس، حملة اعتقالات غير مسبوقة في البلدات الفلسطينية داخل أراضي عام الـ1948، طالت 374 مواطنا، تزامنا مع اعتداءات متتالية يشنها المستوطنين على البلدات والمنازل الفلسطينية؟

وجاءت الاعتقالات على خلفية المظاهرات التي شهدتها، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي المتواصل بحق أبناء القدس وقطاع غزة.
وتأتي هذه الاعتقالات عقب الاعتداءات التي نفذتها مجموعات من المستوطنين بحماية من الشرطة الإسرائيلية على المواطنين، خاصة في المدن الساحلية، في يافا، وحيفا، وعكا، واللد، والرملة، وكذلك الاعتداءات على الذين تواجدوا في طبريا، وبئر السبع، وبات يام، والخضيرة.

واندلعت، صباح اليوم، مواجهات بين الشبان والشرطة الإسرائيلية في مدينة كفر قاسم داخل أراضي عام 1948.

وأفادت مصادر محلية، بأن المواجهات اشتدت عقب اقتحام مجموعة كبيرة من المستوطنين للمدينة، وتحديدا في شارع السلطاني

وأحرق المتظاهرون سيارتين لشرطة الاحتلال في بلدة كفر قاسم في الداخل المحتل.

ولاحقت الشرطة الإسرائيلية الشبان، وأطلقت الأعيرة النارية، وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاههم

وقالت صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية، إن مستوطنين أحرقوا فندقا في مدينة عكا المحتلة.

كما اندلعت مواجهات ليلية بين شبان وعناصر من الشرطة الإسرائيلية الذين تمادوا في قمع الوقفات والمظاهرات الاحتجاجات في البلدات الفلسطينية الرافضة لهجمات قطعان المستوطنين.

وتأتي حملة الاعتقالات غير المسبوقة، في الوقت الذي تصاعدت فيه اعتداءات المستوطنين في البلدات الفلسطينية، وبالتزامن من حملة تحريض متصاعدة في وسائل الإعلام الإسرائيلية ضد الوجود الفلسطيني داخل أراضي عام 48.

واشتدت المواجهات بين الشبان والشرطة الإسرائيلية حتى ساعات الفجر الأولى من صباح اليوم في كل من اللد، ويافا، والرملة، والناصرة، وحيفا، وأم الفحم، وكفر كنا، ومجد الكروم، وجسر الزرقاء.

كما اندلعت في كفر مصر، والمزرعة، وقرى وادي عارة، والطيبة، وعيلوط، وقلنسوة، وجسر الزرقاء، وبلدات في النقب، وعين نقوبا، وأبو غوش.