"الخارجية": اقتحام "الأقصى" استخفاف بجهود تثبيت التهدئة

حجم الخط
اقتحام.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن اقتحام المستوطنين لباحات المسجد الأقصى استخفاف بالمواقف الدولية التي واكبت العدوان الأخير، والتي طالبت إسرائيل بوقف اعتداءاتها على القدس والمسجد الأقصى المبارك.

ودانت الخارجية في بيان وصل "وكالة سند للأنباء"، استمرار اقتحامات قوات الاحتلال وشرطته والمستوطنين المتطرفين للأقصى.

وعدّت الخارجية الاقتحامات التي تمت صباح اليوم استفزاز فظ لمشاعر المسلمين، واستمرار للعدوان على الشعب الفلسطيني عامة، وعلى القدس ومقدساتها خاصة.

وقالت إن حكومة الاحتلال تحاول تجاهل السبب الرئيس لهبة جماهير الشعب الفلسطيني، وحرف البوصلة باتجاهات بعيدة عن احتلالها للقدس وعن اجراءاتها العدوانية التي تستهدف المدينة المقدسة ومقدساتها ومواطنيها.

ودانت وزارة الخارجية إجراءات الاحتلال الخانقة والحصار الذي يفرضه على حي الشيخ جراح، وعمليات القمع والتنكيل بأهله وبالمتضامنين معه.

وعدّت ما يحصل بشيخ جراح امتدادا لعمليات خنق وتهجير المواطنين المقدسيين وهدم منازلهم وطردهم منها بالقوة.

وحمّلت الخارجية، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الاقتحامات التي تتم بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وطالبت المجتمع الدولي، بالوفاء بالتزاماته القانونية والأخلاقية تجاه جرائم الاحتلال وانتهاكاته التي ارتكبها بشكل وحشي ضد قطاع غزة، والتي يواصل ارتكابها في القدس.

وأكدت أن محاولات القفز عن اعتداءات الاحتلال المتواصلة ضد القدس ومقدساتها يفرغ الجهود الدولية الرامية لتثبيت وقف إطلاق النار من مضمونها، ولا يساعد في إيجاد بيئة مناسبة لإعادة المفاوضات بين الجانبين.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk