وقفة منددة بجرائم الاحتلال بحق الصحفيين في رام الله

حجم الخط
وقفة.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

شارك العشرات في وقفة احتجاجية، اليوم الاثنين، في رام الله، للمطالبة بمحاسبة إسرائيل على جرائمها بحق الصحفيين الفلسطينيين.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت لها نقابة الصحفيين بمشاركة النقابات والاتحادات، لافتات تطالب بالإفراج عن الصحفيين زينة حلواني، ووهبي مكيةز

كما رفعوا لافتات تدين جرائم الاحتلال بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية، وتندد باستهداف الصحفيين وآخرهم يوسف أبو حسين الذي استشهد في العدوان الأخير على قطاع غزة.

وقال نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر:" إن الصحفيين الفلسطينيين في كل مكان بإرادة وتصميم مهني مهني استطاعوا أن ينقلوا الرسالة الإعلامية".

وأضاف أن الدور الوطني والرسالة الصحفية التي نقلها الصحفيون هي التي حركت الرأي العام الدولي ضد استمرار الاحتلال ورفض العدوان والتهجير القسري.

وأشاد أبو بكر بدور الاتحاد الدولي للصحفيين ومختلف الاتحادات والنقابات الدولية، التي رفضت واستنكرت الاعتداء على الصحفيين وعلى المؤسسات الإعلامية والتهجير القسري.

وأكد أن النقابة ستواصل العمل، من أجل محاسبة اسرائيل على جرائمها بحق الصحفيين وبحق المؤسسات الإعلامية.

بدوره، أشاد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم، بدور الصحفيين خلال هبة القدس وما تبعه من عدوان على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحكومة ابراهيم ملحم، إن الاستهداف "لفرسان الحرية" هو محاولة لمنع إيصال الصورة والتغطية على جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين.

وأشار إلى أن الرواية الفلسطينية وصور الشهداء باتت تتصدر الصفحات الأولى من الصحف العالمية بجهود الصحفيين، والتي أعادت القضية الفلسطينية على جدول اهتمام العالم.

من جهته، قال الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، مراد السوداني، إن الثقافة والإعلام هما جناحا المواجهة مع الاحتلال، والكل الاعلامي سيقود المجرم الاحتلالي إلى المحكمة الجنائية بسبب جرائمه بحق الصحفيين.

وأكد أن الإعلاميين يكشفون الوجه البشع للاحتلال الذي يقصف الأبراج والمؤسسات الإعلامية لاغتيال الحق والحقيقة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk