دعت لتعزيز صمود أهالي البلدة

"الشعبية" تُشيد بالمقاومة الشعبية في "بيتا"

حجم الخط
نابلس - وكالة سند للأنباء

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن إخلاء مستوطنة "أفتيار" المقامة على قمة جبل صبيح جنوبي نابلس، يستجوب مواصلة المقاومة الشعبية لإجبار جيش الاحتلال عل الرحيل بالكامل عن الجبل.

ودعت "الشعبية" لتوجيه وتجنيد الدعم والإسناد لمزارعي بلدة بيتا، وكل البلدات الفلسطينية التي تواجه الاستيطان، في سبيل تعزيز صمودهم وقدرتهم على التصدي للاحتلال، مشيدةً بصمود أهالي البلدة، ومقاومتهم الشعبية التي استمرت على مدار الساعة في وجه الاحتلال ومستوطنيه.

وبيّنت في بيانٍ لها اليوم السبت، أن "بيتا" سجلت انتصارًا في نهج الإرادة الشعبية بالميدان، مردفةً: "البلدة قَدمّت النموذج الفلسطيني للمقاومة الشعبية، وترسيخ وحدته الميدانية".

وأكدت "الشعبية" أن المقاومة التي يخوضها الفلسطينيين في قرية بيتا وعدة قرى في عموم الضفة المهددة بالاستيطان والمصادرة، خطوة مهمة لتصويب السياسة التي راهنت على التسوية، والمراكمة على ما تحقق في انتصار معركة سيف القدس.

ومساء أمس الجمعة أخلى مستوطنون، بؤرة "أفيتار" الاستيطانية شمالي الضفة الغربية، وذلك ضمن اتفاق أبرم مع الحكومة الإسرائيلية، برئاسة نفتالي بينيت.

وتنص على إخلاء المستوطنين وحداتهم الاستيطانية اليوم، ثم بعد الإخلاء ستدرس الدولة المكانة القانونية للأراضي التي أقيمت عليها البؤرة الاستيطانية.

وستسمح سلطات الاحتلال بإنشاء مدرسة دينية عسكرية داخل البؤرة، وسيُسمح لموظفيها بالعيش هناك، ثم بعد "شرعنة" البؤرة سيُسمح للمستوطنين التواجد بشكل دائم في المكان.

ووفق الاتفاق، فإن الوحدات الاستيطانية ستظل قائمة؛ لكن مع إغلاقها لحين شرعنة البؤرة نهائيا.