نصائح للتعامل مع طفلك الغاضب

حجم الخط
طفل.jpg
غزة-وكالة سند للأنباء

الطفل الذي لا يستطيع التحكم بانفعالاته، فيسيطر عليه الغضب في أي لحظة ودون تمييز للظروف المحيطة، يصعب السيطرة عليه والتعامل معه، خاصة إذا أصابه الغضب خارج المنزل، وقد تزيدك نظرات المحيطين وأحكامهم بالاضطراب، ويصبح الوضع أسوء.

لذا أنتِ بحاجة إلى تجاهل هذه النظرات السلبية، والتركيز على طفلك، والتعامل معه بطريقة صحيحة حتى يستطيع التحكم بانفعالاته، ويقل شعوره بالغضب.

وفي ما يلي 4 نصائح تساعدك على التعامل بطريقة صحيحة مع طفلك عندما يتملّكه الغضب.

1- حددي مهارات طفلك المتأخرة، واعملي على تحسينها

يُعدّ تعليم الطفل المهارات التي يفتقر إليها أمراً ضرورياً لمساعدته على تقليل أو التخلص من نوبات الغضب، على سبيل المثال، إذا كان طفلك لا يستطيع التعامل مع الإحباط عليكِ تدريبه لتنمية مهاراته في التعامل مع هذا السلوك، وهذا سيساعده في التحلي ببعض المرونة، الأمر الذي يقلل احتمالات تعرضه للغضب بسبب عدم الحصول على الأشياء التي يرغب فيها.

2- أعطي الأولوية للمشاكل التي لم تُحَل بعد

هناك بعض المشاكل التي تقود طفلك نحو الغضب، مثل عدم تمكنه من التعامل مع الإحباط أو عدم قدرته على الاختيار، هذا يعني ضرورة إعطاء هذه المشاكل أولوية في خطتك لتحسين سلوك طفلك، ولكن عليكِ الانتباه إلى ضرورة ترتيب المشاكل، وعدم محاولة حلها جميعاً دفعة واحدة.

3- أظهري تعاطفك مع طفلك

غضب طفلك يثير جنونك ويصيبك بالإحراج، ولكن إذا انجرفتِ لهذه المشاعر السلبية، ربما تتسببن بزيادة الأمر سوءاً، لذا عليكِ فعل ما يساعد على تهدئته.

وأهم ما يقلل من حدة غضب طفلك هو إظهار تعاطفك معه، سيشعره تعاطفك بنوع من الدعم النفسي، ما يجعله يتحسن.

4- تحدثي مع طفلك مسبقاً

إحدى الطرق التي تساعد على تقليل نوبات الغضب، هي التحدث مع طفلك مسبقاً، وذلك عن طريق الجلوس معه، وإخباره أنكِ تلاحظين انفعاله أحياناً، وتسألينه إذا كان لديه تصور عن أسباب انفعاله بهذا الشكل، وتقترحي عليه طرقاً لتهدئته عندما يشعر بالغضب في المرة القادمة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk