ابنة وشقيقة الشهيدين "جمال" و"أسامة" الزبدة

بالفيديو والصور بُشرى "التفوق" جاءت إلى "سارة"من شقيقها الشهيد

حجم الخط
226607554_373797920812235_1186696499580554396_n.jpg
غزة – أحلام عبد الله – وكالة سند للأنباء

يغيب البعض وهو حاضرون في أذهان أحبابهم على الدوام، ولأن مواسم الفرح أساسها المشاركة، حضر الشهيد أسامة جمال الزبدة إلى زوجته في المنام، وبشّرها بتفوق شقيقته الصغرى "سارة" في الثانوية العامة، قبل الإعلان عن النتائج.

"سارة" فقدت والدها "جمال" وشقيقها "أسامة" في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وعاشت ظروفًا استثنائية قبل الحرب وبعدها، لكنّها لم تفقد أملها في الحُلم الذي رسمته منذ طفولتها مع والديها.

تقول "سارة"  لـ" وكالة سند للأنباء" إن أول من بشّرها بالنتيجة هو شقيقها عندما حضر لزوجته في المنام وأخبرها أن سارة ستحصل على نسبة 95.3% في اختبارات التوجيهي".

لقد حازت سارة على "البشرى" فعلًا، لكنّ فرحة التفوق كانت منقوصة، تردف برجفةٍ: "رغم أن والدتي دعمتني وحاولت أن تعوضني، لكنّ صعب أن تفقد والدك وشقيقك في آنٍ واحد وهذه أول فرحة تطرق بابي ولا أجدهما معي".

بعد شرودٍ لدقائق، تستذكر "سارة" دعم "أسامة" لها في دراستها: "لقد كان الداعم الأكبر لي، فهو كان يضع لي الخطة الدراسية، ويشرح لي الدروس وفي المرة الأخيرة التي اجتمعنا فيها طلب مني تجميع الأسئلة الصعبة ليشرحها لي، لكنّ صواريخ الاحتلال كانت سبّاقة".

وتدعو "الزبدة" جميع الطلاب لتحديد أهدافهم، والعمل للوصول إليهها بالاجتهاد اليومي وتنظيم الوقت؛ فالتفوق غاية تحتاج إلى الدراسة بانتظام.

227160685_506832263730848_1836948788413197306_n.jpg