الساعة 00:00 م
الجمعة 30 سبتمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
3.94 جنيه إسترليني
5.03 دينار أردني
0.18 جنيه مصري
3.49 يورو
3.56 دولار أمريكي

بالفيديو "نعيرات" يقرأ لـ"سند" واقع غزة ما بين الإعمار والمواجهة

حجم الخط
99.PNG
نابلس - وكالة سند للأنباء

قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة النجاح الوطنية رائد نعيرات، إن إعادة إعمار قطاع غزة تدور في صراعين، الأول هو عدم السماح لحركة حماس ولقطاع غزة أن يتموضع طبيعيا داخل النظام السياسي الفلسطيني.

وأضاف في حديثه لـ"وكالة سند للأنباء"، أن الصراع الثاني هو أن تدفع "حماس" ثمن إنجازها الأخير في قطاع غزة من خلال ربط الإعمار بقضايا ما قبل الحرب الأخيرة على القطاع.

متغيرات جديدة في المنطقة

وأوضح نعيرات، بأن حالة الحسم في ظل وجود متغيرات جديدة "الإدارة الأمريكية الجديدة، والحكومة الإسرائيلية الجديدة ووضع السلطة الفلسطينية، قد تقودنا إلى تصعيد جديد، أو حالة انفراجة تقود إلى حل القضايا في ظل الصراع الحالي بشكل كلي، وهذا يعتمد على قدرة اللاعبين السياسيين، وبالذات حركة حماس على تقديم تنازلات سياسية".

ورأى أستاذ العلوم السياسية، أن "حماس لن تقبل بمعادلة الإعمار مقابل ملف الأسرى أو الملفات السابقة، لأن ملف الإعمار هو ملف ثاني لباقي الملفات الأخرى، كالأسرى والحصار إلخ...".

وقال نعيرات، إن "ربط ملف الإعمار بهذه القضايا فهذا يعني أننا لم نغير شيئاً من واقع اللعبة السياسية، وأننا سنكون أمام محاولة حصد تقويض الانجازات وضربها في حرب، وهنا لن يكون هناك إمكانية للإعمار حتى الدول التي ستقوم بتقديم الأموال ستكون مترددة في تقديم الأموال خوفاً من موجة جديدة من العدوان".

حكومة متطرفة

وبين أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة ذات تركيبة فريدة وذات إشكالية، "ولا يريد أطراف الصراع أن يضغطوا عليها حتى لا تسقط ويعود رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو".

وقال، إنه في نفس الوقت هذه الحكومة تحمل في طياتها برامج ورؤى سياسية تتجاوز نتنياهو في تطرفها، وبالتالي هنا تشكل عصب هذه الحكومة في محيط التفكير في دورها وقدرتها على إحداث تغيير في الملفات العالقة.