خلال شهرين..

"اليونيسف": إسرائيل قتلت 9 أطفال وأصابت 556 طفلًا

حجم الخط
نيويورك - وكالات

قالت منظمة الأمم المتحدة للأطفال "اليونيسف"، إن إسرائيل قتلت تسعة أطفال فلسطينيين بين 7 مايو - 31 يوليو من العام الحالي، وأصابت 556 طفلًا، باستخدام الذخيرة الحية والرصاص المطاطي.

وحذرت "اليونيسف" في تقرير لها صدر أمس الخميس، أنها لن تكون قادرة على استئناف عملياتها لدعم اطفال فلسطين؛ بسبب نقص حاد في ميزانيتها".

وأشارت إلى أنه خلال العدوان الأخير على قطاع غزة استهدفت اسرائيل 116 روضة أطفال خاصة و140 مبنى مدرسة عامة تعرضت لأضرار، بالإضافة إلى 41 مدرسة تابعة للأونروا.

وأوضحت "اليونيسيف"، أن بعد العدوان الإسرائيلي الأخير، ازدادت الحاجة لتقديم مساعدة إنسانية لتلبية احتياجات الأطفال، التي بلغت 47 مليون دولار مع فجوة تصل إلى نحو 33 مليون دولارًا أمريكيًا بنسبة "68٪".

ونوّهت إلى أن "أونروا" نجحت وشركاؤها في استعادة خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية لـ 415000 شخص متضرر خلال توفير الوقود للمولدات والمواد الكيميائية وقطع الغيار لإنتاج المياه ومعالجتها وإصلاح البنية التحتية للمياه والصرف الصحي المتضررة.

تأهيل المدارس

وأوردت "اليونيسيف"، أنها بدأت في إعادة التأهيل الطارئ لـ 20 مدرسة تضررت خلال العدوان على غزة كـ دفعة أولى من أصل 46 مدرسة التزمت "اليونيسف" بإصلاحها في قطاع غزة".

وأشارت إلى أنه عند الانتهاء من إعادة التأهيل، سيعود ما يقرب من 50000 طفل إلى المدرسة.

وتابعت "اليونيسيف"، أنه تم توفير 11 دواءً أساسيًّا يستفيد منها 195،800 شخص و18 مادة استهلاكية يستفيد منها 35،000 شخص في قطاع غزة.

وتلقت اليونيسف تمويلًا من حكومات اليابان، والنرويج، وأيسلندا، وأيرلندا، وكندا، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، واللجنة الفرنسية لليونيسف، واللجنة الألمانية لليونيسف، وصندوق اليونيسف الإنساني العالمي، ومع ذلك لا تزال تعاني من فجوة تمويلية تبلغ 33 مليون دولار دولارًا أمريكيًا.

وحذرت أنه بدون الأموال الكافية، لن تتمكن اليونيسف من الاستمرار في الاستجابة للاحتياجات الإنسانية العاجلة، ودعم الاستجابة على صعيد الأزمات المستمرة والمساهمة في بناء قدرة المجتمعات على الصمود وتعزيز النظم.

ونبهت "اليونيسيف" إلى تدهور الوضع الإنساني مع تصاعد التوتر في القدس، وتصاعد العدوان في قطاع غزة في مايو 2021، واستمرار انتشار جائحةCOVID-19؛ ما زاد الوضع تعقيدًا في الأزمة المالية.

وتأثرت الخدمات الصحية في قطاع غزة بشدة بالعدوان الأخير في مايو 2021، الذي تضرر 33 مرفقًا صحيًا خلال النزاع، كما استمر انتشار COVID-19 للعام الثاني على التوالي، مما أدى إلى تفاقم نقاط الضعف الحالية.