آثار جانبية لاستخدام سيروم فيتامين "C" للعناية بالوجه

حجم الخط
istock-920584420-1170x600.webp
بيروت-وكالات

بالرغم من مزاياه في تفتيح البقع الداكنة أو عمله في المساعدة على الحماية من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، هناك الكثير من الآثار الجانبية التي قد يسببها استخدام سيروم فيتامين C على بشرتك.

ومن الضروري تحديد نوعية السيروم الذي تختارينه للاستخدام وفقاً لنوعية بشرتك.

 وكذلك هناك بعض الشروط حول كيفية استخدامه وتخزينه لضمان الحصول على فائدة أكبر منه وتجنُّب آثاره الجانبية.

إن فيتامين C"" هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تعمل على تفتيح البقع الداكنة، وتنعيم الخطوط الدقيقة والتجاعيد، والأهم من ذلك أنها تقضي على الجذور الحرة في الجلد والناجمة من الظروف البيئية، والتلوث، والأشعة فوق البنفسجية".

وبمرور الوقت، يمكن لهذه الجذور الحرة أن تلحق الضرر بالجلد، مما يؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة المبكرة على البشرة، وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

 لذا فإن الحماية من أضرار الأشعة فوق البنفسجية بمضادات الأكسدة- وبالطبع SPF الواقي من الشمس يومياً- أمر مهم.

ومع ذلك، تعاني الكثير من السيدات من آثار جانبية مزعجة عند استخدام المستحضر.

آثار جانبية محتملة وفقاً لنوعية بشرتك وروتين العناية اليومي

istock-1323000626.webp
 

مع تعدد مكونات العناية بالبشرة تأتي مسؤولية أكبر؛ فبالنسبة لأولئك الذين يعانون من بشرة حساسة وسهلة التفاعل مع العناصر والمكونات التجميلية، يمكن أن تكون مستحضرات وسيروم فيتامين C مزعجة بشكل صادم، وقد تؤدي إلى الجفاف الشديد وتشقق وتقشير الجلد والاحمرار والتهيُّج.

لا يجب عليك إهمال استخدام سيروم فيتامين سي أو المرطبات الغنية بهذا المُركب، لأن الأمر كله يعود إلى ما تفعلينه في وجهك أثناء روتين العناية ببشرتك.

لماذا بعض نوعيات سيروم فيتامين C تسبب الالتهابات؟

istock-1097005098.webp
 

عندما تقومين باستخدام سيروم فيتامين C على وجهك، فإن هناك الكثير من المواد الكيميائية التي تتداخل في تلك المعادلة في حقيقة الأمر وليس مجرد مستحضر السيروم.

فهناك درجة حموضة المُستحضر، ودرجة حموضة الجلد، والعلاقة التفاعلية بين الاثنين. تشرح ثورنتون. وتُعد نوعية فيتامين سي التي يُرجح أن تسبب تهيجاً لدى الأشخاص ذوي البشرة الحساسة هي حمض الأسكوربيك (L-AA).

ولكي يكون L-AA مستقراً في الماء ليكون في هيئة السيروم السائلة، يجب صياغته وإعداده عند درجة حموضة منخفضة جداً.

 ويوفر هذا الرقم الهيدروجيني الحمضي للغاية الدرجة الملائمة لتركيب المستحضر، ولكنه في ذات الوقت يتسبب في تقليل توافق المستحضر مع الجلد.

ونتيجة لذلك، تعزز بعض نوعيات سيروم فيتامين C حدوث مشكلات البشرة مثل التقشير وضعف وظيفة الحاجز الواقي للجلد.

 وهذا هو السبب في أن العديد من أنواع البشرة الحساسة قد تتقشر وتلتهب وتتحول إلى اللون الأحمر وتعاني من آثار جانبية أخرى.

فيتامين C مضاد للتأكسد، وبالتالي سيدمر بشرتك في نهاية المطاف

istock-1240462900.webp
 

هل لاحظت أن سيروم فيتامين سي يتحول إلى اللون البني بعد الجلوس على الرف لمدة شهر؟ يحدث هذا اللون البني لأن المصل يتأكسد، وتحدث الأكسدة في جميع الأمصال التي تحتوي على فيتامين سي، التلف المباشر. وهذا بسبب التأثير المؤيد للأكسدة لفيتامين C في العناية بالبشرة.

وعندما يكون مضاد الأكسدة عبارة عن جزيء يمنع أكسدة الجزيئات الأخرى، فهو بالتالي يحمي من التأثيرات المدمرة للخلايا لإنتاج الجذور الحرة، ومع ذلك يقوم العامل المؤيد للأكسدة بالعكس، ويُحفِّز الإجهاد التأكسدي، إما عن طريق توليد أنواع الأوكسجين التفاعلية في الجلد، أو عن طريق تثبيط أنظمة مضادات الأكسدة في البشرة.

ويمكن لفيتامين ""C بمفرده أن يعمل كمضاد للأكسدة. لذلك عندما تتناول الأطعمة الغنية به، تحصل على الفائدة الصحية من الإلكترونات الغنية بالفيتامين، وبالتالي تمنع أكسدة الأنسجة والدهون والبروتين والحمض النووي.

وبالرغم من ذلك، فإن قدرة فيتامين سي على العمل كمضاد للأكسدة تعني أيضاً أنه يتفاعل بسهولة مع الجزيئات الأخرى، مما يؤدي إلى عواقب ليست جيدة دائماً بالنسبة للجلد، وفقاً لموقع Oumere لمستحضرات العناية بالبشرة.

وفي ظل وجود عناصر محفّزة في عملية استخدام المستحضر على الوجه، يتفاعل فيتامين C مع المعادن مسبباً تأثيرات مؤيدة للأكسدة، وعلى وجه التحديد، يتفاعل مع الأوكسجين مثلاً، مما ينتج عنه أكسيد يتفكك لاحقاً لإنتاج منتجات ثانوية ضارة مثل بيروكسيد الهيدروجين (H2O2).

كما يوجد أيضاً عناصر من الحديد والمعادن الأخرى في الماكياج وواقي الشمس وغيرها من المستحضرات التي تتم إضافتها على الوجه بعد استخدام سيروم فيتامين C بنية التغذية، والتي يمكن أن تزيد من تفاقم التأثير المؤكسد الضار بالبشرة.

يقلل من الإنتاج الطبيعي للكولاجين في البشرة

يُستخدم مصل فيتامين C "لتعزيز إنتاج الكولاجين"، لكن ما يحدث هو عكس ذلك: فأنت تستنفد الكولاجين في جسمك باستخدامه من مصدر خارجي.

ويلفت موقع Oumere إلى أن تناول فيتامين عندما لا يكون ناقصاً من جسمك، يعني أن جسمك سيتخلص من الفيتامين في شكل فضلات.

ولا يقوم جسمك بتخزين الفيتامينات الزائدة في العادة، لذا فإن تناول المزيد عندما تكون "مشبعاً" يعني أنه لا يتم الحصول على فوائد إضافية.

 لذلك إذا كان فيتامين سي يعزز الكولاجين بشكل طبيعي كجزء من الأداء البيولوجي الطبيعي، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعلنا بحاجة إليه من الناحية الغذائية إذا لم تكن تعاني من نقص، فلن ترى زيادة في الكولاجين عندما تحصل على المزيد من فيتامين ""C لبشرتك.

وبالتالي فإن استخدام سيروم فيتامين ""C لن يكون له تأثير على تعزيز الكولاجين إذا لم يكن لديك بالفعل ناقص في الفيتامين؛ ولكن بالنسبة لأولئك الذين يعانون من نقص معين، فإنه سيقلل من حساسية جسمهم لإنتاج الكولاجين.

 الأمر الذي يتسبب في تقدمك في العمر بشكل أسرع، لأنك تحفز بشكل غير طبيعي الكولاجين عن طريق إضافة ضغوط إلى الجسم.

تعزيز صحة البشرة من خلال نمط الحياة الصحي

وتُعد الطريقة الوحيدة لتعزيز الكولاجين في الجسم بأمان هي الحفاظ على الكولاجين الذي لديك بالفعل، ويتم ذلك من خلال خيارات نمط الحياة الصحية والعناية المناسبة بالبشرة.

كما أن الحفاظ على الكولاجين يعني أيضاً تجنب طرق التجميل الضارة مثل التقشير الكيميائي، والعناية القاسية بالبشرة باستخدام عشرات المستحضرات بدون وعي، أو سوء تنظيف ورعاية الجلد بصورة دورية.