بالصور اعتداءات تتصاعد بالضفة.. سرقة ثمار الزيتون ومنع مزارعين من قطفه

حجم الخط
9zn53.jpeg
سلفيت - وكالة سند للأنباء

سرق مستوطنون اليوم الاثنين كامل محصول قطف الزيتون في إحدى مناطق بلدة قريوت جنوب نابلس، وهاجموا آخرين شرق نابلس، في حين منعت قوات الاحتلال وصول المزارعين لأراضيهم في سلفيت.

وقال مراسل "وكالة سند للأنباء" إن المستوطنون سرقوا محصول الزيتون من منطقة الكرم الغربي ببلدة قريوت، القريبة من مستوطنة "عيليه".

وأشار مراسلنا إلى أن المستوطنين قاموا بغرس قضبان حديدية بالأراضي هناك لإعطاب عجلات المركبات والجرارات الزراعية.

245282724_434086151676327_6226664125102176682_n.jpg

 

245037672_181926507422693_6675225851342251966_n.jpg
 

وفي قرية دير الحطب شرق نابلس، هاجم  مستوطنون عائلات فلسطينية كانت تقطف ثمار الزيتون في أراضيها الواقعة قرب مستوطنة "ألون موريه".

وأفا رئيس مجلس قروي دير الحطب، عبد الكريم حسين، بأن مستوطني "ألون موريه" أغرقوا الأراضي الزراعية بالمياه العادمة، ما تسبب بأضرار صحية وبيئية كبيرة.

وأشار "حسين" لـ "وكالة سند للأنباء" إلى إن 70 دونما من أراضي البلدة تحولت إلى حديقة مغلقة للمستوطنين، وفوجئ أصحابها بذلك، وأكثر من ألفي دونم من أراضي البلدة يُمنع أصحابها من دخولها وغالبيتها مزروعة بأشجار الزيتون.

أما في سلفيت، فقد منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المشاركين في يوم تطوعي لقطف ثمار الزيتون، نظمته فصائل العمل الوطني، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وبلدية سلفيت، من الوصول إلى الأراضي في منطقة " الرأس" المهددة بالاستيلاء عليها، غرب مدينة سلفيت.

وقال المزارع إبراهيم الحمد لـ"وكالة سند للأنباء"، إن الجنود منعوا المزارعين والمتطوعين من الوصول إلى الأراضي التي سيتم قطف الزيتون فيها في منطقة الراس غرب سلفيت، وحوّلوها لمنطقة عسكرية مغلقة.

وإثر ذلك اندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال، أطلق خلال الجنود القنابل المسيلة للدموع  تجاه المواطنين، مما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.

245041249_299582401640789_8235279855948450530_n.jpg
 

وتصاعدت في الآونة الأخيرة، اعتداءات المستوطنين على المزارعين الفلسطينيين وأراضيهم، خاصةً في المناطق المحاذية للمستوطنات، وسط تساهل من قبل حكومة الاحتلال ضمن مساعٍ رسمية لتكثيف الاستيطان.

244805943_600877557773301_7599044076187825594_n.jpg