"بايدن" يطلب من الكونغرس تمديد الطوارئ بالسودان

حجم الخط
جو بايدن.jpg
واشنطن-وكالات

وجه الرئيس الأميركي، جو بايدن، يوم الجمعة، رسالة إلى الكونغرس يطلب فيها تمديد حالة الطوارئ المتعلقة بالسودان، وهي خطوة أعلنت أول مرة في عام 1997.

وقال بايدن في رسالته إن السودان قطع خطوات واسعة في انتقاله نحو الديمقراطية منذ عام 2019، لكن "استيلاء الجيش على الحكومة واعتقال القادة المدنيين الآن يهدد تلك المكاسب الإيجابية".

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن الوضع في دارفور يشكل تهديدا غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وختم بايدن رسالته، أنه بناء على ما جرى ذكره، فإن حالة الطوارئ ستبقى سارية المفعول إلى ما بعد الثالث من نوفمبر المقبل من هذا العام.

وأعلن القائد العام للجيش السوداني، يوم الاثنين، حل مجلسي السيادة والوزراء وفرض حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد.

 وأكد البرهان، الالتزام التام والتمسك الكامل بما ورد في وثيقة الدستور بشأن الفترة الانتقالية، لكنه أعلن تعليق العمل ببعض المواد.