في بثٍ مباشر استمر 35 ساعة..

بالصور "عطاؤك دفئهم".. يوتيوبر مقدسي جمع 350 ألف دولار لدعم اللاجئين

حجم الخط
5967A4A2-043B-4608-B8A9-55957D4BDB5A.jpeg
القدس - وكالة سند للأنباء

في بثٍ مباشر استمر لـ 35 ساعة متواصلة، نجح "يوتيوبر" فلسطيني في جمع تبرعات بأكثر من 350 ألف دولار، ضمن حملة خيرية حملت اسم "عطاؤك دفئهم" بهدف تخفيف معاناة اللاجئين والنازحين الفلسطينيين والسوريين.

ولتجسيد ونقل معاناة اللاجئين في فصل الشتاء، انطلقت الحملة في العراء قبل أيام، وارتدى القائم عليها الناشط المقدسي صالح الزغاري (24 عامًا) ملابس صيفية في جو بارد، وكلما زاد مبلغ التبرعات، وضع على جسده قطعة أخرى من الملابس أو أشعل ناراً للتدفئة.

image3.jpeg
 

وانطلق البث المباشر بطريقة "بدائية" كما يصفها "الزغاري"، واستعان خلالها باثنين من أصدقائه مستخدمًا حاسوبه المحمول (لابتوب) وكاميرته الشخصية والتي يعمل من خلالهم على ضخ المواد بقناته في يوتيوب.

يقول "الزغاري" لـ "وكالة سند للأنباء" إن الحملة تقوم على جمع 350 ألف دولار لمساعدة اللاجئين، ورقم 350 ألف هو عدد المتابعين لقناتي على اليوتيوب والتي انطلقت منتصف شهر كانون ثاني/ يناير من العام الجاري".

ويُضيف "الزغاري" أنه سعى عبر هذه الحملة لإيصال رسالة بأن دولارًا واحدًا فقط من كل متابع، قادر على تحقيق إنجاز كبير، موضحًا: "أن الفكرة لم تقتصر على جميع المال ومساعدة اللاجئين فحسب، بل تهدف أيضًا لزرع ثقافة التفكير بالغير والتبرع لهم ولو بأقل التكاليف.

واستوحى "الزغاري" فكرة حملته من اليوتيوبر الكويتي المشهور حسن سليمان المعروف بـ "أبو فلة"، والذي نجح في نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي بجمع تبرعات بقيمة مليون دولار، لصالح تأمين مستلزمات الشتاء للنازحين واللاجئين بالشرق الأوسط.

وفي سؤالنا عن السبب الذي شجعّه لإتمام الفكرة، يُجيب: "ذهبت إلى أحد مخيمات اللجوء وحاولت العيش معهم ليومٍ كامل في أجواء البرد، لإنتاج فيديو قصير كدعاية للحملة، إلا أنني لم أستطع الصمود في ظروف المخيم الصعب؛ وهذا الأمر أعطاني دفعة لإتمام الحملة".

ولفت "ضيف سند" إلى أن الحملة لم تستهدف جمع التبرعات المالية فقط، بل امتدت لمساعدة المستضعفين والمرضى.

إذ دعا خلال البث المباشر للتبرع بالدم لسيدة فلسطينية بإحدى مشافي مدينة الخليل، بالإضافة إلى دعوته لتقديم مساعدات لطفل مقدسي مريض بحاجة لزراعة نخاع، وغيرها من الحالات التي سعى من خلالها لترسيخ فكرة "أن كل إنسان قادر على التغيير ولو بالقليل".

image1 (1).jpeg
 

ويرى "ضيف سند" أن "حملات التبرع، يمكن لأي شخص، بغض النظر عن عدد متابعيه القيام بها للمساهمة في تقديم المساعدة لكل من يحتاجها ليس على مستوى الوطن العربي، وإنما على مستوى العالم بأكمله".

وتفاعل ناشطون من العالم العربي مع حملة "الزغاري" ورحّبوا بالحملة التي قام بها، ودعوا إلى تعميم هذا النوع من الحملات التي تخفف أوجاع الفقراء والمستضعفين في كل مكان، وتصدر وسم #عطاؤك_دفؤهم قائمة التداول على "تويتر" وفيسبوك، إليكم أبرزها.