ما هي فوائد الميريمة وماذا يفعل الإكثار منها؟

حجم الخط
ميرمية.jpg
الدوحة - وكالات

الميرمية ذات الرائحة الطيبة والمذاق الشهي، لطالما استخدمتها جداتنا وأمهاتنا لعلاج العديد من الأمراض التي تصيبنا، ورغم فوائدها الصحية العديدة، لكنها تسبب مضاراً أحياناً.

نقدم لكم بعض فوائد الميرمية الصحية ومضارها:

الفوائد.. من المغص البسيط إلى صحة القلب

أثبتت الدراسات الصحية، أن الميرمية تحتوي على مادة الفلافونيدات والمعادن الأساسية، التي تساعد بتعزيز صحة القلب وتنظيم ضرباته ومعدل ضغط الدم.

وتحافظ على توازن السوائل في الجسم، وتزيد تدفق الدم في الأوعية الدموية، ما يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

وتساعد الميرمية على تقليل الكولسترول الضار، وخفض مستويات الدهون الثلاثية، إضافة لرفع نسبة الكولسترول الجيد.

وتقوي الميرمية المناعة لاحتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والالتهابات كفيتامين "سي" والـ"بيتا كاروتين" وفيتامين "ج"، التي تُعزز الجهاز المناعي بمقاومته للعدوى والفيروسات.

ومن جانب آخر، تساعد الميرمية بالوقاية من السرطان، حيث تُساهم المركبات الطبيعية فيها على محاربة الخلايا السرطانية، وتقلل فرص الإصابة بالسرطانات.

وتُحسن صحة الجهاز الهضمي عبر تسهيل هضم الطعام وتحسين عمليات الأيض وحركة الأمعاء، ما يُساهم بعلاج المشاكل الهضمية والإسهال والانتفاخ، والتخلص من الغازات.

وتحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، تقوي المعدة وتحميها من الإصابة بالقرح، وتساعد على التخلص من الميكروبات والفطريات التي تُصيب الفم والأسنان، ما يحمي من الإصابة بتسوس الأسنان والتهابات اللثة.

وهي فعالة أيضًا في تعزيز إنتاج اللعاب في الفم، والقضاء على الرائحة الكريهة.

أما مركب الثُوجون، الذي تحتوي عليه الميرمية، فيساهم بتعزيز صحة الخلايا العصبية وتحسين الذاكرة وزيادة التركيز، ما يقي من مرض الزهايمر، ويُعزز الوظائف الإدراكية والقدرات العقلية والتفكير.

إضافة إلى أنها تساهم بعلاج مرض السكري، إذ تُخفض نسبة السكر في الدم وتحسن الأنسولين.

الميرمية وصحة النساء:

تحتوي الميرمية على هرمون الأستروجين بنسبة مرتفعة، ما يزيد الخصوبة ويعالج العقم وتأخر الإنجاب وتأخر الدورة والانقباضات التي تُصيب الرحم.

وتعمل على تخفيف آلام الدورة الشهرية وأعراض انقطاع الطمث، وتزيد نشاط المبايض وإنتاج البويضات، وتُنظف الرحم وتطهره.

أضرار الميرمية

تناول الميرمية بكميات كبيرة، يسبب عدداً من الأضرار، ومنها التسمم أحياناً، والتأثير على الكبد والجهاز العصبي في الجسم.

وقد تُسبب الشعور بالصداع والدوخة، وتُهيج المعدة وآلام الأمعاء، وفي بعض الحالات، حدوث انخفاض بضغط الدم.

وتسبب كثرتها انخفاض السكر في الدم، أما عند الحوامل، فقد يُؤدي تناولها المفرط للإجهاض.