محدث 38 إصابة برصاص وغاز الاحتلال شمال غرب نابلس

حجم الخط
نابلس - وكالة سند للأنباء

أصيب 38 مواطنًا فلسطينيًا، مساء اليوم الأحد، برصاص وغاز الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات على مدخل قرية برقة شمال غربي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية.

وأفادت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني"، بأن فلسطينيًا أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط، و37 حالة اختناق جراء استنشاق الغاز المُدمع، خلال المواجهات في برقة. منوهة إلى أن جميع الإصابات تلقت العلاج ميدانيًا.

وهاجم عشرات المستوطنين، مساء اليوم، منازل المواطنين في قرية برقة شمال غربي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، بحماية من قوات الاحتلال، التي قامت بقمع الفلسطينيين الذين هبوا للدفاع عن منازلهم.

وقالت مصادر محلية، إن مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال قرب مدخل قرية بُرقة الغربي، بعد اعتداء مستوطنين على الأهالي.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المُسيل للدموع والعيارات المعدنية المغلفة بالمطاط تجاه الفلسطينيين الذي تصدوا لاعتداءات المستوطنين.

ونوه مراسل "وكالة سند للأنباء" في نابلس، إلى وقوع حالات اختناق بين المواطنين، جراء استنشاق الغاز المُدمع الذي أطلقه جنود الاحتلال تجاه الفلسطينيين.

وصرح مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، بأن عشرات المستوطنين هاجموا منزل المواطن إياد راغب صلاح في المنطقة الغربية من برقة؛ قبل أن يتصدى الأهالي لهم.

ولفت دغلس في تصريح صحفي النظر إلى أن جنود الاحتلال أمّنوا الحماية للمستوطنين، ما أدى لإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأوضح أن مستوطنين انتشروا قرب مدخل برقة على طريق جنين- نابلس، وهاجموا المركبات الأمر الذي أدى لتضرر عدد منها.

يذكر أن المنطقة تشهد اعتداءات واقتحامات متكررة للمستوطنين منذ أكثر من شهر، تحت حماية قوات الاحتلال.