الساعة 00:00 م
السبت 28 يناير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.26 جنيه إسترليني
4.85 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.74 يورو
3.44 دولار أمريكي

قتلته أمريكا في سوريا..

من هو زعيم "داعش" المقتول أبو إبراهيم الهاشمي القرشي؟

حجم الخط
زعيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القرشي وأبو عمر البغدادي
دمشق - وكالات

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الخميس، عن اغتيالها زعيم تنظيم الدولة أبو إبراهيم الهاشمي القرشي في عملية عسكرية شمال غرب سوريا، بعد أقل من ثلاث سنوات على توليه قيادة التنظيم.

أين تم استهدافه؟

المكان الذي استُهدف فيه "القرشي"، يقع في منطقة "أطمة" في ريف إدلب الشمالي، على بعد 15 ميلًا من قرية باريشا، إذا تم القضاء على زعيم تنظيم الدولة السابق أبو بكر البغدادي في عام 2019.

مَن هو "القرشي"؟

وولد "القرشي" عام 1976 في العراق، واسمه الحقيقي محمد عبد الرحمن المولى، ويحمل أسماء مستعارة عدة، ويعد أحد مؤسسي التنظيم، ومن كبار منظريه الإيديولوجيين، وفق ما نقل موقع قناة (الشرق للأخبار).

وولد لعائلة تركمانية سكنت بلدة تلعفر التي تقع في شمال غربي العراق، وتتبع محافظة نينوى، وتركمان العراق يعودون في أصولهم إلى قبائل تركية، ولا يزالون يشتركون معهم بالكثير من الروابط الثقافية واللغوية.

وتخرج "القرشي" من كلية العلوم الإسلامية في الموصل، وعمل ضابطاً في الجيش العراقي خلال فترة حكم صدام حسين، وانضم إلى صفوف القاعدة بعد الغزو الأميركي للعراق في عام 2003، وفق ما أوردت وكالة (فرانس برس)، نقلاً عن "مركز أبحاث مكافحة التطرف".

وفي عام 2004، أكمل الماجستير في الدراسات الإسلامية، وبالتزامن مع ذلك، تدرج القرشي بسرعة في تنظيم "القاعدة"، خصوصًا بعد القضاء على أبو مصعب الزرقاوي.

 وفي عام 2008، اعتقل "القرشي" إثر مداهمة القوات الأمريكية مواقع للقاعدة في الموصل، وأودع في سجن بوكا بالبصرة، ثم أفرجت عنه في عام 2009.

وفي آذار/مارس 2020، ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن القرشي هو القائد الجديد لتنظيم الدولة، وصنفته "إرهابي دولي".

وأشارت "الخارجية الأمريكية "، إلى أن "القرشي" ساعد في قيادة اختطاف وقتل الإيزيديين وسبي نساء هذه الأقلية في العراق، موضحةً أنه كان يدير -قبل قتل "البغدادي"- عددًا من فروع تنظيم الدولة خارج العراق وسوريا.

"تنظيم الدولة"

وذكرت صحيفة (جارديان) البريطانية، في تحقيق عام 2020، أن "القرشي" ينحدر من الأقليّة التركمانية في العراق، ما يجعله واحدًا من القادة غير العرب القلائل في التنظيم.

 وبحسب الصحيفة، فإن ترقية القرشي لقيادة تنظيم الدولة كان مفاجئًا، إذ كان يُنتظر في خليفة البغدادي أن يكون عربياً من أجل الحصول على الدعم الكامل من باقي فروع التنظيم.

وكشف تحقيق مشترك أنجزته (بي بي سي) البريطانية، ومجلة "نيوز لاين" الأمريكية، أن القرشي حرص على تثبيت نسبه العربي منذ كان في الموصل عام 2015، ليربطها بعشيرة البوريشة العباسيين، وهي عشيرة عربية في محافظة نينوى.

وأشار التحقيق إلى أن القرشي كان معتقلًا سابقًا في سجن بوكا بمحافظة البصرة جنوب العراق عام 2008، والذي كانت تديره القوات الأميركية، غير أنهما لم يلتقيا في السجن، إذ كان البغدادي قد أُطلق سراحه بعد فترة اعتقال قصيرة انتهت عام 2004.

وبحسب مجلة (نيوز لاين) الأمريكية، فإن نصوص التحقيق مع القرشي أوضحت أنه تعاون بشكل كبير مع المحققين في الإدلاء بالكثير من المعلومات عن قيادة وعناصر "القاعدة".

ونقلت المجلة عن مصدر في "خلية الصقور" التابعة للاستخبارات العراقية، قوله إن "القرشي وفور خروجه من السجن التحق بأبي بكر البغدادي الذي كان قد تسلم زعامة تنظيم القاعدة بعد سقوط أبو عمر البغدادي"، ليعمل كـ "شرعي عام" (مفتي التنظيم) في محافظة نينوى.

وبحسب وزارة الخارجية الأمريكية، فإن القرشي كان ينشط ضمن تنظيم القاعدة في العراق، قبل أن ينضم إلى تنظيم الدولة، ثم ترقى في صفوف التنظيم ليصبح نائب أبو بكر البغدادي، ثم خلفًا له.

وبعد فترة قصيرة انشق أبو بكر البغدادي عن تنظيم "القاعدة" لإنشاء تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق"، الذي تتطور وأصبح فيما بعد "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا" .