الرئيس عباس: ما زلنا نرفض "صفقة القرن" ولن نقبل أموال المقاصة منقوصة

حجم الخط
6_57_13_20_7_20192.jpg
رام الله - سند الإخبارية

جدد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، رفضه لـ "صفقة القرن" وورشة المنامة الاقتصادية التي أقامتها الولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة عربية رسمية ضئيلة.

وقال عباس، اليوم السبت: "هذه الأمور كما هو موقفنا في السابق، هو موقفنا الآن، لم يتغير، بمعنى نحن لن نقبل بصفقة العصر ولن نقبل بورشة المنامة التي قامت بها أمريكا".

وأردف: "ولن نقبل أن نستلم الأموال منقوصة مهما عانينا (في الإشارة للمقاصة)، لأنه إذا قبلنا فهذا معناه أننا نتنازل عن أقدس قضايانا، قضية الشهداء والجرحى والأسرى".

تصريحات الرئيس عباس، جاءت في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح"، الذي عقد اليوم في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

وشدد على أن "الحفريات التي تجري في مدينة القدس المحتلة، قضية في منتهى الخطورة".

وتابع: "يجب أن لا نسمح للإسرائيليين أن يستمروا في هذا العبث في عاصمة فلسطين الأبدية".

وأشار إلى أن 140 دولة حاليًا تعترف بـ "دولة فلسطين"، بالإضافة إلى مجموعة 77+ الصين التي كانت 134 دولة أصبحت الآن 135 دولة.

وأوضح: "نحن خرجنا من الأمم المتحدة بـ 138 صوتًا تعترف بدولة فلسطين، ونتمنى أن نسلم الأمانة إلى الأمم المتحدة والعدد سيصل إن شاء الله إلى 140 دولة".

وحول أزمة اللاجئين في لبنان، أفاد عباس: "لا نريد أية صدامات أو تصعيد مع اللبنانيين، ونريد أن نفوت الفرصة على كل من يريد أن يخرب العلاقة الممتازة بيننا وبين أشقاءنا في لبنان".

واستطرد: "على هذا الأساس كان هذا الحديث بين الأخ عزام والقيادة في لبنان، وبين القيادة اللبنانية وسنستمر على هذه السياسة".

وأكد: "الأحداث الموجودة في لبنان يجب أن تحل بالحوار بيننا وبين الأخوة اللبنانيين مهما طال الزمن".

وفي سياق آخر، شدد الرئيس عباس على ضرورة أن يبقى القضاء "مستقلًا".

واستدرك: "لذلك نأمل أن تثمر الإصلاحات التي تمت في القضاء ليعود إلى وضعه ومكانته المقدسة الممتازة، ليستطيع أن يقوم بواجبه كاملًا في خدمة المواطنين كسلطة مستقلة".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk