الاحتلال ينقل الأسير "أبو خرج" إلى معتقل "عيادة الرملة"

حجم الخط
860x484 (3).jpg
القدس المحتلة-وكالة سند للأنباء

نقلت إدارة معتقلات الاحتلال الأسير عثمان أبو خرج، والذي خضع لعملية قلب مفتوح قبل عدة أيام في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، إلى معتقل "عيادة الرملة".

وقال نادي الأسير في بيان وصل "وكالة سند للأنباء"، اليوم الثلاثاء، إن هذا الإجراء، ما هو إلا جزء من الانتهاك المستمر لحق الأسير في الحصول على العلاج والمتابعة الصحية اللازمة.

وبين أن معتقل "عيادة الرملة" الذي يُطلق عليه الأسرى بالمسلخ، لا يصلح لاحتجاز أسير خضع لعملية قلب مفتوح.

ولفت نادي الأسير إلى أن الأسير أبو خرج (48 عاماً)، كان قد تعرض سابقاً لخطأ طبي، بسبب حقنه ملوثة زوده بها أطباء معتقلات الاحتلال عام 2006، وأدت إلى إصابته بالتهاب في الكبد.

 ومن خلال المتابعة للعشرات من قضايا الأسرى المرضى، شكلت عملية نقل الأسير قبل إتمام علاجه سبباً في تعرضهم لاحقاً لأمراض مزمنة.

يُشار إلى أن الأسير أبو خرج نُقل من معتقل "نفحة" إلى مستشفى "سوروكا" بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي في تاريخ التاسع من تموز/ يوليو الجاري، وعلى إثرها فقدَ قدرته على التنفس، وهناك خضع لعملية قسطرة، وأُجريت له عملية جراحية أخرى، وأخيراً خضع لعملية قلب مفتوح.

واعتقل الأسير أبو خرج  في عام 2003، وهو من محافظة جنين ومحكوم بالسجن المؤبد و(20) عاماً.