بعد مطاردة 4 أيام..

محدث بالفيديو الاحتلال يعلن اعتقال منفذَي عملية "إلعاد"

حجم الخط
278596394_316817973861284_9086094833021637932_n.jpg
القدس - وكالات

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن اعتقال منفذا عملية "إلعاد" شرق تل أبيب.

وذكر بيان لجيش الاحتلال أن القوات اعتقلت المنفذَين على بُعد 500 متر من مكان العملية في مستوطنة "إلعاد"، خلال عمليات مسح لقوات "الأمن" في المنطقة.

وبحسب البيان، شمل البحث استخدام القوات التكنولوجية والاستخباراتية والوحدات الخاصة من الشرطة، و"الجيش"، بما في ذلك وحدة "ماجلان"، ومقاتلي لواء "الكوماندوز" ومساعدة مروحيات سلاح الجو.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن الوحدة الإسرائيلية الخاصة في التحليل الميداني، استدلت على مكان المنفذين بعد دلائل تركوها خلفهم في الغابة القريبة من مكانهم عثر عليها أمس.

و"وصل ضابط بوحدة ماجلان ومنسق في جهاز الشاباك إلى المكان بعد أن سمعا أصوات حركة في الأحراش، وتم اعتقالهما"، وفقاً للصحيفة.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، اعتُقل المنفذان بعد ٤ أيام من المطاردة، بعد ظهورهما في إحدى الكاميرات وتعقبهما.

وأضافت أن المعتَقَلَين هما أسعد يوسف الرفاعي (19 عامًا)، وصبحي عماد أبو شقير (20 عاماً)، من قرية رمانة في محافظة جنين.

وقتل 3 مستوطنين، مساء الخميس الماضي، وأصيب آخرون بعملية طعن وإطلاق نار نفذها فلسطينيينِ في منطقة "إلعاد" شرق تل أبيب.

وأكدت الشرطة الإسرائيلية، مقتل 3 مستوطنين، وإصابتين بحالة حرجة، وإصابة متوسطة، وأخرى طفيفة في عملية "إلعاد".

وخلال شهر أبريل/نيسان الماضي، رصدت تقارير إعلامية، أن مجموع العمليات الفلسطينية بلغ 1510، بينها 76 عملية إطلاق نار، واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، وقعت 34 عملية منها في جنين.