خاص الأب "يوليو": اقتحام الأقصى سيولّد انفجارًا كبيرًا في وجه الاحتلال

حجم الخط
الأب عبد الله يوليو
رام الله- وكالة سند للأنباء

قال رئيس دير الروم الملكيين الكاثوليك في رام الله الأب عبد الله يوليو، إن الاقتحامات التي ينوي المستوطنين تنفيذها في المسجد الأقصى ستولد انفجارًا كبيرًا في وجه الاحتلال.

وأكد "يوليو" لـ" وكالة سند للأنباء"، أن الإرهاب الإسرائيلي لن يولّد سوى مزيد من التصعيد، معتبرًا ما يجري في "الأقصى" عدوان فاضح على المقدسات الدينية.

وشدد أن محاولات الاحتلال الاستفزازية لن تنجح في تغيير الواقع، مُضيفًا: "شعبنا سينتصر وسيحمي مقدساته وسيفديها كما يفعل دائما".

ونبه "يوليو"، إلى أنّ المعركة الأساسية في القدس هي فرض السيادة عليها كعاصمة أبدية للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال الذي يعد المشكلة الرئيسية.

وذكر أن الأحداث في "الأقصى" ستفرض معادلتها على الجميع، مؤكدًا أن الشعب الفلسطيني بات قريبًا من حلم التحرير.

ونبه "يوليو"، إلى أن إسرائيل تريد محو أي أثر عربي عبر سلوكها العنصري بحق سكان مدينة القدس.

ودعا إلى التصدي بقوة لاعتداءات الاحتلال ومستوطنيه، بكافةِ الطرق التي تضمن تفعيل المقاومة الشعبية أو عبر المحافل الدولية.

وطالب "يوليو"، المجتمع الدولي بضرورة التحرك للجم الاحتلال في الاعتداء على المقدسات الدينية، مُبيّنًا أن هذه الاعتداءات تهدف إلى السيطرة على "الأقصى".

ومن المقرر أن يُنظم المستوطنون غدًا الأحد مسيرة الأعلام بالقدس، حيث ستمر من باب العامود، أحد أبواب البلدة القديمة، وفي أزقة البلدة ويتخللها التلويح بأعلام إسرائيلية وترديد شعارات عنصرية بينها "الموت للعرب".

ورغم سخونة الأوضاع الأمنية التي قد تؤدي إلى اندلاع مواجهة جديدة على مختلف الجبهات، إلا أن "بينيت" يخطط لتقديم إنجاز لجمهوره الإسرائيلي؛ لتغطية فشله في تحقيق أهدافه خلال اقتحامات شهر رمضان الماضي، وفق ما يراه مراقبون.