خاص الأب يوليو لـ"سند": ورشة المنامة خيانة

حجم الخط
الأرشمندريت الأب عبد الله يوليو راعي كنيسة الروم الكاثوليك برام الله
رام الله - سند

وصف الأرشمندريت راعي كنيسة الروم الكاثوليك برام الله الأب عبد الله يوليو، ورشة المنامة بـ"الخيانة"، و"جزء من المؤامرة الشيطانية الكبيرة التي تستهدف القضية الفلسطينية".

وقال يوليو في تصريح خاص بـ"سند": "لا وألف لا لهذه الورشة أقولها بكل صدق فيما يجول بقلبي، هي وصفة الشيطان".

وفي رسالته للأطراف المشاركة، قال: "نحن في زمن تشترى فيه الذمم والضمائر؛ لكن المسيح يقول ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، وقضيتنا ليست قضية اقتصادية، بل نحن بحاجة للكرامة".

وتابع: "ما يجري في المنامة مؤامرة كبيرة تستهدف وجودنا جميعا كفلسطينيين سواء كنا مسلمين او مسيحيين، والقدس أول المستهدفين من هذه المؤامرة".

وأشار أنه ورغم البعد العربي للقضية الفلسطينية، "إلا أن هذه الدول نذكرها أن العروبة انتماء وليست صفقات".

وتستعد الولايات المتحدة لبدء تنفيذ خطتها للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ"صفقة القرن" والتي ستكون خطوتها الأولى عقد مؤتمر البحرين، يومي 25 و26 يونيو.

ويتضمن المؤتمر "ورشة عمل اقتصادية"، للتشجيع على الاستثمار في المناطق الفلسطينية، كخطوة أولى لخطة السلام الخاصة بتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة باسم "صفقة القرن".

وأكدت "إسرائيل" نيتها المشاركة في هذا المؤتمر، فيما أبدت القيادة الفلسطينية معارضة شديدة لهذه المبادرة، وقالت إنها لن تشارك في ورشة العمل.

وأعلنت عدد من الدول العربية والإسلامية مشاركتها في مقدمتها الدول الخليجية باستثناء الكويت وقطر، إضافة لمصر والأردن، فيما امتنعت لبنان والجزائر.

و"صفقة القرن" هو اسم إعلامي لخطة سلام تعمل عليها إدارة الرئيس دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل، بما فيها وضع القدس واللاجئين.