بضغط شعبي..

الاحتلال يلغي استدعاء الطفل عليان بضغط شعبي

حجم الخط
القدس - وكالة سند للأنباء

اضطرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إلى إلغاء قرار استدعاء الطفل محمد ربيع عليان (4 أعوام) من بلدة العيسوية بمدينة القدس المحتلة، بسبب الضغط الشعبي ومرافقة عشرات المقدسيين للطفل إلى مركز التحقيق.

وأوضحت مصادر محلية، بأن شرطة الاحتلال حققت مع والد الطفل محمد، وسط تواجد كبير للمواطنين أمام المركز في شارع صلاح الدين قُبالة سور القدس التاريخي من جهة باب الساهرة.

وانتشرت قوات الاحتلال بشكل واسع في محيط المتجمهرين، حتى إخلاء سبيل ربيع عليان، مع التهديد باعتقال طفله محمد في حال ضرب حجارة.

ورصدت كاميرات الإعلاميين بكاء وخوف الطفل محمد وتمسكه بأفراد عائلته، تزامناً مع التواجد أمام مركز شرطة الاحتلال بعد استدعاء الطفل ووالده للتحقيق.

وسلمت سلطات الاحتلال، في وقت سابق من يوم أمس، طلب استدعاء للتحقيق مع الطفل المقدسي محمد ربيع عليان من بلدة العيسوية وسط القدس، بزعم إلقاء حجارة باتجاه مركبة عسكرية إسرائيلية خلال اقتحامها البلدة.

واقتحمت قوات إسرائيلية البلدة، أمس الاثنين، ولاحقت الطفل عليان، وعندما تواجدت عائلته في المكان، سلمتها القوات طلب استدعاء لإحضاره اليوم إلى مركز الشرطة، للتحقيق معه.

وأصدرت محاكم الاحتلال، خلال السنوات الثلاثة الماضية، أحكامًا بحق نحو عشرين طفلًا، غالبيتهم من القدس.

ومن بين هؤلاء الطفل أحمد مناصرة، الذي حُكم عليه بالسجن الفعلي لمدة تسع سنوات ونصف السنة، وفق هيئة الأسرى.

وتخضع بلدة العيسوية منذ أكثر من شهرين لحصار عسكري مشدد، وسط حملات للتنكيل بالمواطنين والانتقام منهم في إطار عقوبات جماعية لم يسلم منها أحد.