الحكومة في أول اجتماع لها تحدد استراتيجية عملها

حجم الخط
thumbs_b_c_e1d900941b5d337ef26446a978c0497c.jpg
رام الله - سند

عقدت الحكومة الفلسطينية الجديدة، اليوم الإثنين، جلستها الأولى، برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية، في مقر رئاسة الوزراء بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال اشتية في بداية الجلسة: "إن استراتيجية حكومته تقوم على تعزيز صمود المواطنين على الأرض، ورفع المعاناة عنهم، وتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي لمنظمة التحرير بشأن العلاقة مع إسرائيل".

ودعا اشتية خلال الجلسة التي حضرها الاعلام، إلى تفعيل الحماية الشعبية للمواطنين ومواجهة المستوطنين.

وتطرق خلال حديثه لتصريحات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بشأن ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية، قائلا:" كل ما تقوم به إسرائيل والولايات المتحدة يدمر عملية السلام".

وقال بومبيو مؤخرًا لشبكة "سي ان ان": "إن حديث رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو حول فرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية لن يؤذي خطة واشنطن المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وووفقًا لما ذكره رئيس الوزراء الفلسطيني، فإن الرئيس محمود عباس سيعقد يوم 21/4 الجاري لقاء مع وزراء الخارجية العرب لوضعهم في صورة الأوضاع في فلسطين.

وسيحث الرئيس العرب على تفعيل شبكة الأمان العربية، آملًا أن تفي الدول العربية بالتزاماتها المالية.

كما أن وزير المالية شكري بشارة سيجتمع مع الدول المانحة يوم 30/4 لطرح الأزمة المالية التي تعاني منها الحكومة الفلسطينية والتي تسببت بها كل من أمريكا وإسرائيل.

ووصف اشتية الظروف التي تشكلت بها الحكومة " غاية في الصعوبة"، لافتًا إلى وجود أعمال وخطة للحكومة من أجل تعزيز صمود المواطنين في غزة وتخفيف معاناتهم.

وأدت الحكومة الفلسطينية الجديدة، مساء السبت، برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، اليمين أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس.