خاص "الأب يوليو": جرائم الاحتلال ستوّلد انفجاراً يصعب احتواء تداعياته

حجم الخط
الأب يوليو رئيس دير الروم الملكيين الكاثوليك في رام الله
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال رئيس دير الروم الملكيين الكاثوليك في رام الله الأب عبد الله يوليو، اليوم السبت، إن ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من جرائم في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، "سيولد انفجاراً يصعب احتواء تداعياته".

واعتبر "يوليو" لـ "وكالة سند للأنباء" أن ما يجري في قطاع غزة هو "عدوان فاضح" على كل أبناء الشعب الفلسطيني بمختلف أماكن تواجده.

وأكد أن هذه الأحداث ستفرض معادلتها على الجميع، لافتاً أن "الفلسطينيين باتوا اليوم أقرب بكثير لحلم التحرير".

واستنكر في معرض حديثه ازدواجية المعايير، بما يجري من اهتمام عالمي في حرب أوكرانيا، دون أي تحرك للاستفزاز الإسرائيلي لمشاعر الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة والقدس.

وعبرّ عن رفضه للاقتحامات المنوي تنفيذها بحق المسجد الأقصى، ورفع الأعلام مجددًا في باحاته، مضيفا: "أن ذلك يسرّع من عملية الانفجار الكبير".

وطالب المجتمع الدولي بضرورة التحرك للجم الاحتلال في الاعتداء على الفلسطينيين، مشددًا أن "هذه المحاولات لن تنجح في تغيير الواقع، بفعل الترابط والتراص الديني بين أبناء شعبنا".

ودعا للتصدي بـ "كل جدية لهذه الاعتداءات، وبجميع الطرق التي تضمن تفعيل المقاومة الشعبية، أو عبر المحافل الدولية".

ومنذ عصر أمس الجمعة، تشن طائرات الاحتلال سلسة غارات جوية على مناطق متفرقة من القطاع، ضمن عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "الفجر الصادق" ضد حركة الجهاد الإسلامي، اغتالت فيها القيادي البارز تيسير الجعبري في واحدة من الغارات.

وبحسب معطيات وزارة الصحة فإن عدد شهداء العدوان ارتفع إلى 12 شهيدًا، من بينهم سيدة، وطفلة تبلغ من العمر 5 أعوام، بالإضافة لإصابة 84 آخرين بجراحٍ متفاوتة.