قلق إسرائيلي من القمر الاصطناعي "الروسي الإيراني"

حجم الخط
قمر صناعي
القدس-وكالات

أعرب مسؤولون إسرائيليون، عن قلقهم من إطلاق روسيا وإيران قمرًا اصطناعيًا.

وقالت صحيفة جيروزليم بوست إن مسؤولين إسرائيليين أعربوا عن قلقهم من أن التعاون الفضائي الأخير بين موسكو وطهران سيزيد من قدرات إيران على إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات برؤوس نووية في المستقبل.

وأضاف المسؤولون أن هذا التعاون المشترك من شأنه أن يتيح لطهران تحسين مراقبتها للأهداف في إسرائيل، وفي جميع أنحاء المنطقة.

ونوهت الصحيفة الإسرائيلية، إلى أنّ ذلك التعاون بين موسكو وطهران، قد يُشكل قلقًا كبيرًا لتل أبيب، لأنّ هذه الأقمار الصناعية الروسية- الإيرانية المستقبلية، من شأنها أنّ تحد من قدرة الجواسيس الإسرائيليين على اختراق حدود إيران، والعمليات الإسرائيلية التي تعرقل تقدمها النووي.

وأمس الثلاثاء، أطلقت روسيا، قمرا اصطناعيا إيرانيا يدعى "خيّام"، للمراقبة.

وانتقدت الولايات المتحدة، الخطوة، وقالت على لسان متحدث رسمي، إن التعاون المتنامي بين روسيا وإيران، يُعتبر "تهديدا عميقا".

وأفادت وكالة الفضاء الإيرانية أنّ الهدف من إطلاق القمر الصناعي هو "مراقبة حدود البلاد"، وتحسين الإنتاجية في مجال الزراعة، ومراقبة موارد المياه وإدارة المخاطر الطبيعية.