واشنطن تطلب من 60 دولة المشاركة بتأمين مضيق هرمز

حجم الخط
5d3fee7b0b9a7.jpg
واشنطن- وكالات

كشفت الولايات المتحدة أنها طلبت حشدًا من 60 دولة لتقديم المساعدة لتأمين خطوط الملاحة البحرية، خاصة في ظل التوتر في مياه الخليج، وما يعرف بحرب الناقلات.

وأكد وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، أن الهدف من حشد تلك الدول هو التأكد من وجود برنامج شامل يمنع إيران من ارتكاب أي فعل يؤدي إلى إشعال صراع في المنطقة.

وادعى بومبيو أن الولايات المتحدة "لا تريد إشعال صراع في المنطقة".

وقال: "إيران أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، وأظهرت استعدادها لسحب السفن التجارية من البحر، ووضعت الألغام على ست سفن، وسحبت سفينة بريطانية من المياه، وما زالت تحتجزها".

ورحبت واشنطن بالتجاوب البريطاني للمبادرة التي أطلقتها الولايات المتحدة.

وكانت لندن أعلنت مشاركتها، أمس الإثنين، في القوة الدولية التي ستقودها الولايات المتحدة لتأمين الملاحة التجارية في الخليج بقيادة الولايات المتحدة.

وأعلنت دولة الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، مشاركتها في "التحالف الأمريكي لتأمين الخليج".

وأضاف بومبيو: "أفضل طريقة للقيام بذلك هي الردع لخلق الاستقرار، لذلك طلبنا من أكثر من 60 دولة تقديم المساعدة في تأمين خطوط الملاحة البحرية في مضيق هرمز".

وزعم أن التحالف الذي دعته له واشنطن "لتتمكن كافة السفن من السير بأمان".

يشار إلى أن الولايات المتحدة تسعى منذ أسابيع للحصول على دعم عريض لمهمتها العسكرية في حماية سفن تجارية من هجمات إيرانية في الخليج.

وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في سلسلة هجمات على ناقلات نفط قرب مضيق هرمز، منذ منتصف مايو، منها ناقلة تديرها شركة شحن يابانية.

في حين تنفي طهران الاتهامات.

ويستمر تصاعد التوتر في المنطقة منذ انسحاب واشنطن، في مايو 2018، من اتفاق البرنامج النووي الإيراني الذي أبرم عام 2015، وفرض عقوبات قاسية على إيران.

وشهدت الأسابيع الأخيرة هجمات على ناقلات نفط في الخليج.