هذا هو أفضل وقت لممارسة رياضة !

حجم الخط
23050712.jpg
وكالات - سند

تعتبر ممارسة الرياضة أمرًا ضروريًّا للحفاظ على صحَّة الإنسان، وعندما تُمارس في الشكل والوقت الصحيحيْن، فستمنح الجسم القدرة على الاستمرار في إحراق الدهون، والسعرات الحرارية، حتّى بعد الفراغ من ممارستها.

ويُعد أفضل وقت لممارسة الرياضة، هو في الصباح الباكر؛ إذ يفضّل البدء بممارسة التمرينات الرياضية فور الاستيقاظ من النوم، وقبل الفطور.

 مع ضرورة شرب المياه أو العصائر الطازجة خلال ممارستها، لتجنُّب الإغماء أو الإرهاق.

ومن شأن الرياضة الصباحية زيادة النشاط البدني طوال اليوم؛ فهي ترفع مُعدَّل الأيض، ما يعني أنَّ الفرد سيستمر في إحراق السعرات الحرارية على مدار اليوم، مقارنةً بالتمرين في المساء.

ويُنصح بتجنّب النوم مباشرةَ بعد الفراغ من ممارسة الرياضة؛ تفاديًا للتعرُّض للأرق، الذي يحدث نتيجة ارتفاع معدَّل هرمون التوتر أثناء ممارسة الرياضة.

في المقابل، فإن ممارسة التمرينات على معدةٍ فارغة، يُساعد في إحراق المزيد من الدهون بنسبة 20%.

علمًا أنَّ قدرة الجسم على ممارسة الرياضة تكون أعلى في فترتي بعد الظهر والمساء؛ إذ تكون درجة حرارة الجسم بين الثانية بعد الظهر والسادسة مساءً في أعلى مستوياتها.

هذا يُعزِّز قوَّة العضلات، ونشاط الإنزيمات والقدرة على التحمُّل، كما أنَّ معدَّل ضربات القلب وضغط الدم يكونان أقلّ في الوقت المتأخر من الظهيرة، ما يقلِّل من خطر الإصابات، ويُحسِّن الأداء.

كذلك يجب معرفة أنَّ قدرة الجسم تزيد في امتصاص الأوكسيجين في المساء، ولذا، فإنَّ الجسم يحتاج إلى وقت أقلّ للإحماء، ما يزيد من فعالية التمرينات، وقدرة الشخص على التركيز عليها.

الوقت المثالي

من الممكن ممارسة الرياضة في أيّ وقت، مع التنويع في التمرينات للحفاظ على النشاط وعدم الملل.

ولكن، يجب تجنُّب ممارسة الرياضة بعد الوجبات مباشرة؛ وذلك لأنَّ الدم الذي يحتاجه الجسم لحركة العضلات، يذهب إلى جهاز الهضم للقيام بعملية الهضم.

وتقي الرياضة من الإصابة بأمراض مزمنة، وكسب الوزن الذي يعدُّ سببًا رئيسًا للإصابة بأمراض عدة، كانسداد الشرايين وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسُّكّري.

والرياضة أيضًا تُحارب الخمول، وتقلُّب المزاج، وتؤثِّر إيجابًا في حياة الفرد اليومية.