غرينبلات: إعلان "صفقة القرن" مرتبط بالتطورات بـ "إسرائيل"

حجم الخط
8FO2K.png
واشنطن-وكالة سند للأنباء

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، إن الرئيس دونالد ترمب لم يتخذ بعد قرارًا فيما إذا كان سيطرح الشق السياسي لمبادرة السلام الأمريكية (صفقة القرن) قبل الانتخابات البرلمانية (الكنيست) في "إسرائيل" أو بعدها.

وأشار غرينبلات إلى أن جولة كبير مستشاري الرئيس الأمريكي وصهره، جاريد كوشنر، في المنطقة العربية، نهاية تموز/ يوليو الماضي، "لم تتمخض عن تحديد موعدٍ لإطلاق الشقّ السياسي من الخطّة الأمريكية".

وذكر، أن إطلاق الشق السياسي من صفقة القرن "لايزال رهن التطورات السياسية في إسرائيل".

ورفض غرينبلات في مقابلة مع قناة بلومبيرغ فجر اليوم الثلاثاء، الكشف عن تفاصيل الشقّ السياسي من "صفقة القرن".

وشدد على أن الإدارة الأمريكية "لا تسعى الى استبدال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ولا تتطلع إلى تغيير القيادة الفلسطينية".

وأعرب غرينبلات عن أمله في أن يعود عباس إلى طاولة المفاوضات.

وأكد أنّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي سيحلّ فقط عبر مفاوضات مباشرة بين الأطراف وليس للولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة الطلب كيف سيحلّ هذا الصراع.

ونقلت وكالة أنباء رويترز عن مسؤول بالإدارة الأمريكية، في تموز الماضي، أن زيارة كوشنر إلى المنطقة تأتي بهدف وضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل خطته الاقتصادية المقترحة لتسوية القضية الفلسطينية.

وتنص الخطة الاقتصادية من "صفقة القرن"، والتي أقرت نهاية حزيران/ يونيو الماضي عقب مؤتمر المنامة، على ضخ مبالغ تقدر بـ 50 مليار دولار، للضفة الغربية المحتلة والأردن ومصر ولبنان.

وصرّح المسؤول بأن "الهدف من هذه الجولة (كوشنر) مواصلة الزخم الذي تولد في الورشة الاقتصادية في البحرين ووضع اللمسات الأخيرة على الجزء الاقتصادي من الخطة".